“المطران وردوني: خبر تحرير مدينة الرمادي “مشجّع

Posted · Add Comment

بغداد – وكالة آكي الإيطالية للأنباء
نقلا عن موقع ابونا

2015/12/30

وصف المطران شليمون وردوني، المعاون البطريركي للكلدان، نبأ تحرير مدينة الرمادي بـ”المشجّع”، الذي “من شأنه منح القوة والدعم لكل المناضلين لأجل أمتهم وشعبهم ليعيشوا بسلام”

وكان الجيش العراقي قد استعاد السيطرة على مدينة الرمادي (مركز محافظة الأنبار)، ذات الأغلبية السنية، التي تقع على بعد 100كم عن بغداد، وتمثل نقطة ارتباط استراتيجية مهمة بين العراق وسورية، بعد أن كانت في الأشهر الثمانية الأخير قد سقطت بأيدي ميليشيات تابعة لتنظيم داعش

وبهذا الصدد، أضاف المطران وردوني، في تصريحات لخدمة الإعلام الديني التابعة لمجلس الأساقفة الايطاليين، أن “هذا الخبر يجعلنا نفكر في حقيقة أن تنظيم داعش تمكن من السيطرة على مدينة كهذه في وقت قصير جدا”، بينما “استغرق تحريرها شهورا”، مبينا “في الواقع، كان هناك العديد من الخونة الذين كانوا على استعداد لبيع أنفسهم لأجل مصالح سياسية أو مادية أو بدافع التعصب الديني”، متسائلا “كيف يمكن لهذا أن يحدث في بلد غني وقوي، ومن أين تأتي كل هذه الفتنة؟”

وتابع “أملنا وأمل جميع العراقيين هو يتمثل بالتحرير القريب لمدينة الموصل وسهل نينوى”، فـ”هذا سيسمح للعديد من المسيحيين والمسلمين وأبناء الأقليات في البلاد بالعودة إلى ديارهم وممتلكاتهم”، مؤكدا أن “العراق بحاجة الى السلام والعدالة واحترام حقوق الإنسان

ورأى المطران وردوني أنه “يمكن لبلد موحد فقط أن ينجح بالتغلب على أعدائه وخونته”، لذا “علينا السعي إلى الوحدة والولاء، وفق ما يدعونا إليه بطريركنا لويس ساكو”، وإختتم بالقول إن “على الغرب والعالم العربي، الذي نشأ فيه هذا التعصب الصادم، التطلع إلى خير البشرية والالتزام بالسير في هذا الاتجاه”

 
 
PageLines