قمّة قادة الكنيسة حول حاضر ومستقبل المسيحيين في الشرق الأوسط

Posted · Add Comment

نقلا عن موقع زينيت

تنطلق اليوم الثلاثاء أعمال الجمعية العمومية الحادية عشرة التابعة لمجلس كنائس الشرق الأوسط، والذي تأسس بدوره سنة 1974 ومقرّه الحالي في بيروت.  سيجتمع قادة الكنائس وممثّلوها في عمّان في الأردن، بدعوة من بطريركية الروم الأرثوذكس في القدس، وذلك لغاية 8 أيلول

أمّا اللقاء فسيضمّ بطريرك أنطاكيا للروم الأرثوذكس يوحنا العاشر، وبطريرك الكلدان لويس روفائيل الأول، وبطريرك القدس للاتين فؤاد طوال، وبطريرك السريان الكاثوليك أغناطيوس يوسف الثالث، وبطريرك الروم الملكيين غريغوريوس الثالث، وبطريرك الأقباط الأرثوذكس تواضروس الثاني

عمليّاً، ستركّز الاجتماعات والمحادثات بين قادة الكنائس واللجان الدينية على المسيحيين المتواجدين في مناطق المواجهات، وعلى الحاجة إلى تعزيز الحوار والعيش المشترك مع المجتمعات المسلمة، بالإضافة إلى مدّ اللاجئين وضحايا الحرب بالمساعدات اللازمة. كما وستحدّد اللقاءات التي ستُعقد الخطوات التي يجب اتّخاذها لحثّ المجتمع الدولي والقوى الإقليمية للتشديد على إنهاء النزاع الدائر في سوريا والعراق بأقرب وقت ممكن

من ناحية أخرى، وبما أنّ المملكة الأردنية الهاشميّة تلعب دور حارسة الأراضي المسيحية المقدّسة، وتعترف بأنّ الوجود المسيحي عنصر مهمّ في تكوين المجتمعات في الشرق الأوسط، استقبل الملك عبد الله الثاني يوم الأحد الماضي بطريرك الأقباط الأرثوذكس تواضروس الثاني، رغبة منه في التأكيد على أنّ الأردن نموذج للعيش المشترك المتناغم بين المسيحيين والمسلمين

من ناحيته، دشّن البطريرك تواضروس خلال وجوده في الأردن دير القديس أنطونيوس للأقباط الأرثوذكس، ثمّ توجّه إلى جبل نيبو حيث كانت لموسى رؤيا أرض الميعاد

 
 
PageLines