البابا فرنسيس: الرّحمة هي ملامح وجه يسوع الذي يعتني بإخوته الصّغار ليحمل لهم حنان الله وقربه

Posted · Add Comment

نقلا عن إذاعة الفاتيكان

أجرى قداسة البابا فرنسيس صباح اليوم الأربعاء مقابلته العامة مع المؤمنين في ساحة القديس بطرس واستهلّ تعليمه الأسبوعي بالقول في التّعاليم السابقة دخلنا شيئًا فشيئًا في السرّ الكبير لرحمة الله. تأمّلنا حول عمل الآب في العهد القديم ومن ثمّ، رأينا من خلال الروايات الإنجيليّة كيف جسّد يسوع الرّحمة من خلال كلماته وتصرّفاته. فهو قد علّم تلاميذه: “كونوا رُحَماءَ كما أَنَّ أَباكُم رَحيم” (لوقا ٦، ۳٦). إنّه التزام يُسائل ضمير وعمل كلِّ مسيحيّ. في الواقع لا يكفي أن نختبر رحمة الله في حياتنا؛ وإنّما ينبغي على كلّ من ينالها أن يصبح علامة وأداة لها من أجل الآخرين. والرّحمة أيضًا ليست محفوظة لأوقات معيّنة فقط ولكنّها تعانق حياتنا اليوميّة بأسرها

تابع الأب الأقدس يقول كيف يمكننا إذًا أن نكون شهود رحمة؟ لا نفكِّرنَّ بأنّ الأمر يتعلّق بالقيام بمجهود كبير أو بتصرّفات خارقة. لا، الأمر ليس هكذا. إنّ الربّ يدلُّنا إلى درب أكثر بساطة، تقوم على تصرّفات صغيرة ولكنّها تحمل في عينيه قيمة كبيرة لدرجة أنّه قال لنا بأنّنا سندان عليها. في الواقع، إحدى أجمل صفحات إنجيل متى تقدّم لنا التّعليم الذي يمكننا أن نعتبره بطريقة ما كـ “وصيّة يسوع” من قبل الإنجيليّ الذي اختبر في ذاته بشكل مباشر عمل الرّحمة. يقول لنا يسوع إنّه في كلّ مرّة نطعم جائعًا ونسقي عطشانًا ونكسو شخصًا عريانًا ونستقبل غريبًا ونزور مريضًا أو سجينًا فنحن نصنعه له (راجع متى ۲٥، ۳١- ٤٦). لقد سمّت الكنيسة هذه التصرُّفات “أعمال الرّحمة الجسديّة” لأنّها تُنقذ الأشخاص في حاجاتهم الماديّة

أضاف الحبر الأعظم يقول ولكن هناك أيضًا سبعة أعمال رحمة أخرى وتُسمّى “روحيّة” وتطال متطلبات بنفس الأهميّة لاسيّما في يومنا هذا لأنّها تلمس الأشخاص في عمقهم وغالبًا ما تسبّب ألمًا أكبر. جميعنا بالتّأكيد نذكر أحدها إذ دخل في حديثنا اليوميّ “تحمُّل الشخص المزعج بصبر” وهناك العديد من الأشخاص المزعجين! قد يبدو أمرًا قليل الأهميّة وقد يجعلنا نبتسم ولكنّه يحتوي على شعور محبّة عميق؛ وهكذا هو الأمر أيضًا بالنّسبة للأعمال الستّة الباقية والتي من الجيد أن نذكرها: ننصح الشاكّ، نعلّم الجاهل، نحذّر الخاطئ، نعزّي المحزون، نغفر الإساءة ونصلّي إلى الله من أجل الأحياء والأموات. إنّها أمور يوميّة! فإن جاءني أحد ما وقال لي: “أنا أُعاني وأتألّم…”؛ لا أُجيبه: “ليساعدك الله، أنا لا أملك الوقت لأساعدك…” لا وإنّما أتوقّف وأُصغي إليه وأُضيِّع وقتي وأُعزّيه، وتصرُّفي هذا سيكون تصرُّف رحمة ولم أقُم به تجاهه فقط وإنّما تجاه يسوع أيضًا

تابع البابا فرنسيس يقول في التّعاليم المقبلة سنتوقّف عند هذه الأعمال التي تقدّمها لنا الكنيسة كالأسلوب الملموس لعيش الرّحمة. خلال القرون الماضية عاش العديد من الأشخاص البسطاء هذه الأعمال وقدّموا بهذا الشّكل شهادة أصيلة للإيمان. من جهة أخرى، تُغذّي الكنيسة الأمينة لربّها محبّة تفضيليّة للأشدّ ضعفًا، وغالبًا ما يكون الأشخاص القريبون منّا أكثر مَن يحتاجون لمساعدتنا. لا يجب علينا أن نذهب للبحث عن إنجاز ما نحقّقه. من الأفضل أن نبدأ بالإنجازات الأكثر بساطة والتي يشير الربّ إلى أنّها الأشدّ إلحاحًا. في عالم للأسف ضربه فيروس اللاّمبالاة تشكّل أعمال الرّحمة الترياق الأفضل. في الواقع هي تربّينا على التنبّه للحاجات الأساسيّة “لإِخوتنا هؤُلاءِ الصِّغار” (متى ۲٥، ٤۰)، الذين يكون يسوع حاضرًا فيهم؛ فيسوع حاضر على الدّوام حيثُ هناك حاجة أو شخص معوز ماديًّا أو روحيًّا. أن نرى وجهه في وجه المعوز هو لتحدٍّ حقيقيّ ضد اللاّمبالاة، يسمح لنا بأن نكون متيقّظين على الدّوام متحاشين أن يمرَّ المسيح بقربنا بدون أن نتعرّف عليه. تعود إلى الذهن جملة القدّيس أغوسطينوس: “لأنّني أخاف من عبور يسوع” (عظة، ۸۸، ١٤، ۱۳). أخاف أن يعبر الربّ بدون أن أتعرَّف عليه، أخاف من أن يعبر الربّ من أمامي في أحد هؤلاء الأشخاص الصغار والمحتاجين بدون أن أتنبّه أنّه يسوع. أخاف أن يعبر الربّ بدون أن أتعرَّف عليه. وقد تساءلت لماذا قال القدّيس أغوسطينوس بأنّه يخاف من عبور يسوع. إنّ الجّواب وللأسف يكمُن في تصرّفاتنا: لأنّنا غالبًا ما نكون غير متنبّهين وغير مبالين وعندما يمرّ الربّ بقربنا نخسر فرصة اللّقاء به

أضاف الأب الأقدس يقول إنّ أعمال الرّحمة توقظ فينا الضرورة والقدرة على جعل الإيمان مع المحبّة حيًّا وفاعلاً. إنّني لمقتنع أنّه من خلال هذه التصرفات اليوميّة البسيطة يمكننا أن نحقق ثورة ثقافيّة حقيقيّة، كما كان عليه الأمر في الماضي. إن قام كلُّ واحد منّا يوميًّا بأحد هذه التصرُّفات فسيكون هناك ثورة في العالم! كم من القدّيسين لا تزال ذكراهم حاضرة لا بسبب الأعمال الكبيرة التي قاموا بها وإنّما بسبب المحبّة التي عرفوا كيف ينقلونها! لنفكّر بالأمّ تريزا التي تمّ إعلان قداستها منذ فترة قصيرة: نحن لا نتذكّرها بسبب البيوت العديدة التي أسّستها في العالم وإنّما لأنّها كانت تنحني على كلّ شخص كانت تجده وسط الطّريق لتعيد إليه كرامته. كم من الأطفال المتروكين قد ضمّت بين ذراعيها؛ كم من المشرفين على الموت قد رافقت إلى عتبة الأبديّة ممسكة بأيديهم

وختم البابا فرنسيس تعليمه الأسبوعي بالقول إن أعمال الرّحمة هذه هي ملامح وجه يسوع المسيح الذي يعتني بإخوته الصّغار ليحمل لكلّ واحد منهم حنان الله وقربه. ليساعدنا الرّوح القدس وليشعل فينا الرّغبة لنعيش بأسلوب الحياة هذا: أن نقوم أقلّه بعمل رحمة واحد يوميًّا؛ ولنحفظ غيبًا من جديد أعمال الرّحمة الجسديّة والروحيّة ولنطلب من الربّ أن يساعدنا لنعيشها يوميًّا وفي كلّ مرّة نرى يسوع في شخص مُعوز

 
 
PageLines