وكالة فيدس: ارتفاع ملحوظ في عدد الحجاج الأقباط إلى الأرض المقدسة

Posted · Add Comment

نقلا عن موقع أبونا

قالت وكالة فيدس الفاتيكانية للأنباء أن هنالك زيادة ملحوظة في عدد الحجاج الأقباط الآتين إلى الأرض المقدسة للمشاركة في احتفالات الأسبوع المقدس. فبحسب وسائل الإعلام المصرية، فقد وصل فعلاً إلى القدس هذا العام 5700 قبطياً على الأقل، بزيادة قدرها ألف حاج عن العام الماضي

وأضافت الوكالة أن الحضور المتزايد للأقباط الأرثوذكس إلى المدينة المقدسة يمكن أن يمثل نهاية الحظر المفروض على المؤمنين لزيارة القدس، والذي بدأ عام 1979 من قبل البطريرك شنودة الثالث (1923-2012). فخلال زخم الصراع العربي الإسرائيلي، نهى البطريرك الراحل مؤمني كنيسته عن الحج إلى القدس، ولم يغير موقفه حتى بعد تطبيع العلاقات بين مصر وإسرائيل، برغبة من الرئيس السادات

وبالرغم من عدم إلغاء الحظر بشكل رسمي، فإن الرحلة التي قام بها تسعون قبطياً إلى الأرض المقدسة عام 2014، بمناسبة أسبوع الآلام، قد أفسحت الطريق للكثير من المراقبين إلى الإشارة لعدم وجود أهمية لقرار حظر الحج إلى المدينة المقدسة، ضمن العلاقات القائمة فعلياً بين الدولتين الجارتين

وقالت الوكالة: “إن ما روّج زيارة الأقباط إلى القدس، كانت بالتأكيد زيارة البابا تواضروس الثاني إلى القدس، أواخر تشرين الثاني الفائت، لتشييع جثمان الأنبا أبراهام، مطران الكرسي الأورشليمي والشرق الأدنى. فبالرغم من تقديم البطريركية القبطية في مصر لزيارة البابا على أنها ‘استثناء‘، فقد اعتبرها العديد من الأقباط إشارة بليغة بأن البطريرك الجديد ليس لديه النية للدفاع عن حظر الكنيسة لزيارة الأرض المقدسة، وبالتالي فرض عقوبات دينية وحرمان كنسي على المؤمنين”

في المقابل، أكد المتحدث الرسمي باسم الكنيسة القبطية الأرثوذكسية القس بولس حليم، أن موقف الكنيسة من رحلات الأقباط إلى القدس ثابت ولم يتغير، برفض الزيارة في ظل استمرار الاحتلال الإسرائيلي، مشيراً إلى أن الكنيسة تسمح فقط للحالات الكبيرة السن بالسفر إلى الأرض المقدسة لدوافع إنسانية، ولا تعطي تصاريح لغير ذلك، لا زيارة إلى القدس إلا مع جموع المصريين يداً بيد

 
 
PageLines