” اختتام مئوية مجازر ” سيفو” في طرطوس والمطران سلوانس” أرواح الشهداء أضحت منابر وقادة نسير ونتمثل بها

Posted · Add Comment

اختتام مئوية مجازر ” سيفو” في طرطوس والمطران سلوانس” أرواح الشهداء أضحت منابر وقادة نسير ونتمثل بها”

   المصدر: تيلي لوميار

تحت عنوان” يا عشاق الابن ما الذي أسكركم حتى تكللتم بالسيف ولم تتألموا به؟، وبرعاية مطران حمص وحماه وطرطوس للسريان الارثوذكس سلوانس بطرس النعمة، أقامت رعية مدينة طرطوس امسية مرتلة اختتمت من خلالها مئوية مجازر الابادة السريانية” سيفو”، بحيث قدمت كل من مار يعقوب السروجي_حماه، وجوقة مار بالاي السريانية طرطوس باقة من التراتيل السريانية التي مجدت الله وكرمت شهداء الايمان وطلبت شفاعتهم في كاتدرائية سيدة البشارة للموارنة
حضر الأمسية الى جانب راعي الحفل، المونسنيور ألان الياس ممثلا المطران أنطوان شبير مطران ابرشية اللاذقية المارونية، والاباء بولس ملكي ولوقا عوض والشماس نادر خزعل وراهبات وحشد كبير من المؤمنين غصت بهم أروقة الكاتدرائية
وفي كلمته، شكر المطران سلوانس كل من شارك في هذه الأمسية وسهر على نجاحها، وخص رانيا شهدا التي قادت الجوقتين بشكر خاص نظرا لتفانيها واتقانها في العمل والأداء، مؤكدا، ان ارواح الشهداء باتت مناير نسير ونتمثل بها، وبالرغم من أننا نختتم مئوية سيفو الا اننا لا زلنا نعيش سيفو جديد في سوريا بعدما طغت لغة الحقد والكراهية على سماء وطننا سوريا، متضرعا الى الله ان يرفع الكأس المريرة عن سوريا وشعبها”

 
 
PageLines