آلاف الشبان والشابات المسيحيين يشاركون في لقاءات جماعة تيزي المسكونية

Posted · Add Comment

نقلا عن إذاعة الفاتيكان

أعداد كبيرة من الشبان المسيحيين القادمين من مختلف أنحاء العالم تشارك هذا العام في اللقاءات الأسبوعية التي تنظمها سنويا جماعة تيزي المسكونية والتي أسسها الأخ روجي في العام 1940. ويقول المنظمون إن حوالي أربعة آلاف شاب وشابة مسيحيين يتوافدون إلى بلدة تيزي الفرنسية، من بينهم زهاء مائة شاب وشابة من المسيحيين العرب والقادمين من مصر والعراق وفلسطين ولبنان. وللمناسبة أجرى القسم الإيطالي في راديو الفاتيكان مقابلة مع الأخ شارل أوجين الذي أوضح أن اللقاء يبدأ في الصباح الباكر مع القراءات من أسفار الكتاب المقدس والتي قام باختيارها خصيصا لهذه المناسبة رئيسُ الجماعة الأخ ألوا، وهي تتمحور هذا العام حول موضوع “فتح دروب من الرجاء”. أما فترة بعد الظهر فتتخلّلها سلسلة من اللقاءات حول مسائل مرتبطة بالعلاقة بين الإيمان والحياة فضلا عن الالتزام الاجتماعي والكنسي والفنون. ولا تخلو الأيام من لقاءات الصلاة التي تقوم بها الجماعة ثلاث مرات في اليوم ويشارك فيها الجميع!

ويقول الأخ شارل إن المشاركين في اللقاءات مدعوون إلى النظر في كيفية تبسيط الحياة من أجل مقاسمتها مع الآخرين، مشيرا إلى أن هذا المبدأ ينبع من أعماق قوانين جماعة تيزي لأن المؤسس، الأخ روجي، كان حريصا على خلق نموذج مبسّط للعيش الجماعي. لذا من الأهمية بمكان أن يختار المنتسبون إلى الجماعة نمط حياة بسيطاً، يسعون إلى عيشه في المقام الأول داخل الجماعة! ولفت إلى أن أسابيع تيزي، كما تُسمى، تتمحور في جوهرها حول الصلاة والتلاقي والمقاسمة والتبادل الثقافي. أما فيما يتعلق بالمسيرة الروحية للشباب فلا بد من أن يكتشف هؤلاء الواقع البسيط للصلاة، لاسيما الصلاة التأملية التي ترتكز إلى الصمت، مذكرا بأن الله لا يدعونا إلى القيام بأعمال خارقة بل إلى إقامة علاقة بسيطة معه تتم غالبا من خلال الصمت. وستتخلل لقاءات جماعة تيزي هذا العام مبادرات فردية من بينها إحياء الذكرى السنوية الثانية عشر لمقتل الأخ روجي على يد امرأة مختلفة عقلياً. كما سيُحتفل بين العشرين والسابع والعشرين من الجاري بأسبوع مخصص للشبان الذين تتراوح أعمارهم بين ثمانية عشر وخمس وثلاثين سنة الذين سيقومون بمسيرة روحية معمّقة تتخللها لقاءات عدة وتأملات حول مواضيع عدة.

 
 
PageLines