سينودس أساقفة الكنيسة القبطية الكاثوليكية يختتم اجتماعه في الأقصر

Posted · Add Comment

نقلا عن موقع أبونا

اختتم مجمع السينودس المقدس للكنيسة القبطية الكاثوليكية المصرية اجتماعه الدوري بحضور الأنبا إبراهيم إسحق، بطريرك الأقباط الكاثوليك بمصر، وأعضاء المجمع من الأساقفة، وبمشاركة العديد من الكهنة والرهبان والراهبات بأبرشية طيبة في الأقصر

وفي ختام اجتماعات السينودس، مساء الأحد، التقى البطريرك عددًا من الكهنة والرهبان والراهبات بحضور الأنبا عمانوئيل مطران الأقصر، والذي قرر السينودس تلبية اقتراحه بأن يتم عقد بعض اجتماعاته داخل الأبرشيات المختلفة، وتم اختيار أبرشية طيبة بالأقصر لتستقبل أولى هذه اللقاءات خارج القاهرة

وقدم البطريرك للكهنة والرهبان والراهبات ملخصًا بما دار من مناقشات أثناء الاجتماعات، موضحًا الدور المقدر والمنتظر من لجنة التجديد بالكنيسة القبطية الكاثوليكية وكيف أنها بذرة كانت قد ألقيت في الأرض من البطريرك الكاردينال أنطونيوس نجيب، ثم توقف الأمر قليلاً بسبب مرضه والأحوال العامة في مصر بعد الثورة

وحول إمكانية أن يشارك رؤساء الرهبانيات أو أعضاء منها في هذه اللجنة، ذكر البطريرك إبراهيم إسحق أنه ليس هناك ما يمنع ذلك وإن كان دور اللجنة هو تنسيقي للجان، وسوف تتكون لتغطية كل أنشطة الكنيسة الكاثوليكية في مصر، وستكون هناك أدوار أساسية للرهبان من مختلف الرهبانيات. وحول القناة التليفزيونية الكاثوليكية المصرية والتطورات التي وصلت إليها الأمور، ذكر غبطته أن الأمور تسير ببطء نظرًا لوجود مشاكل اقتصادية متعلقة بالتمويل اللازم للقناة في الفترة الحالية

وتحدث البطريرك إسحق عن دور مواقع التواصل الاجتماعي، مؤكدًا أنها سلاح ذو حدين، موجهًا نصيحة للحضور من الكهنة والرهبان، قائلاً: «عليكم توخي الحذر الشديد في استخدام وسائل التواصل الاجتماعي فيس بوك، وخاصة في القرارات المتعلقة بأمور كنسية أو تقديم آراء الكنيسة في أحداث جارية تمر بها البلاد على اختلاف أنواعها»

وفي نهاية الاجتماع، وجه مطران الأقصر الشكر للبطريرك لمشاركته في الزيارة التاريخية للسنيودس للأبرشية، آملاً أن تكون قرارته لخير الكنيسة وازدهارها. وعلى هامش الاجتماعات، قام البطريرك إسحق بزيارة رعوية لكنيسة القديس فرنسيس بالرزيقات، في زيارة هي الأولى بعد مرور ما يقرب من نصف قرن منذ زيارة البطريرك الراحل الكاردينال اسطفانوس الأول

 
 
PageLines