الكرسي الرسولي والفاو ينظمان مؤتمرا في روما لمناسبة اليوم العالمي لصيد الأسماك

Posted · Add Comment

نقلا عن إذاعة الفاتيكان

لمناسبة اليوم العالمي لصيد الأسماك يوم أمس الاثنين عُقد في مقر منظمة الأمم المتحدة للأغذية والزراعة، الفاو، مؤتمر نظمته الهيئة الأممية بالتعاون مع الكرسي الرسولي، وترأس الأعمال المدير العام للفاو جوزيه غراسيانو دا سيلفا وأمين سر دولة حاضرة الفاتيكان الكاردينال بيترو بارولين. جرت الأعمال حول موضوع “انتهاك الحقوق الإنسانية لصيادي الأسماك والصيد غير الشرعي” ومن بين المشاركين في المؤتمر الكاردينال أنتونيو ماريا فيليو رئيس المجلس البابوي لرعوية المهاجرين والمتنقلين.

مدير عام الفاو سلط الضوء في مداخلته على الحاجة الملحة لوضع حد لهذه الانتهاكات والتجاوزات الخطيرة في مجال صيد الأسماك الذي يشكل مصدر رزق بالنسبة لشخص واحد من أصل عشرة أشخاص على سطح الكرة الأرضية. وهذه الصناعة ـ تابع يقول ـ تعود بالفائدة بنوع خاص على البلدان النامية إذ تشكل نسبة ستين بالمائة من حجم التجارة الدولية بالنسبة لتلك الدول.

من جانبه شدد أمين سر دولة حاضرة الفاتيكان على ضرورة السعي إلى الدفاع عن البيت المشترك المهدّد بسبب الصيد العشوائي والاستغلال غير المنظم للثروة السمكية، كما لا بد من العمل على الدفاع عن صيادي الأسماك الذين يعانون من انتهاك حقوقهم الأساسية ومن بينهم أشخاص يذهبون ضحية الاتجار بالبشر وعمليات التهريب ويعملون في ظروف غير لائقة بالإنسان. واعتبر المسؤول الأممي أن للجماعة الدولية واجبا خلقيا ألا وهو تقديم فرصة أفضل لهؤلاء الرجال.

أما الكاردينال فيليو فاعتبر أنه من الأهمية بمكان أن تعير الجماعة الدولية آذانا صاغية للأشخاص الذين يعملون في البحار ويعرّضون حياتهم للخطر كل يوم كي لا يضيع صراخهم وسط ضجيج أمواج البحر. ودعا نيافته، شأن جميع المشاركين في هذا المؤتمر، مختلف الدول إلى التصديق على الاتفاقات المتعلقة بمكافحة الصيد غير المشروع واستغلال صيادي الأسماك، وذلك انطلاقا من توجيهات الفاو بشأن الصيد المسؤول التي صدرت لعشرين سنة خلت، والخطوط التوجيهية الطوعية لحماية الصيد المستدام لعام 2014، وأخيرا معاهدة باليرمو بشأن الجريمة المنظمة العابرة للحدود الوطنية لعام 2000.   

 
 
PageLines