إقامة أول قداس في مدينة قراقوش المسيحية العراقية بعد طرد داعش

Posted · Add Comment

نقلا عن موقع أبونا

احتفل عشرات المسيحيين بقداس الأحد في كاتدرائية مدينة قراقوش العراقية، في شمال البلاد، للمرة الأولى بعد أكثر من سنتين من احتلال تنظيم “داعش” لهذه المدينة الأكبر بين البلدات المسيحية في العراق

وقال مطران السريان الكاثوليك في الموصل بطرس موشي، وهو محاط بأربعة كهنة، أمام الكاتدرائية التي لا تزال أعمدتها سوداء من آثار الحريق “بعد عامين وثلاثة أشهر على ترك المدينة، أعود إليها لاحتفل بالقداس الإلهي في كاتدرائية الحبل بلا دنس التي أراد تنظيم الدولة تدميرها. إلا أنها كانت دائمًا في قلبي

وتقع “مدينة الكنائس العشر” في شمال العراق، وتمكنت القوات العراقية من تحريرها قبل أيام من أيدي التنظيم الجهادي الذي كان سيطر عليها في آب 2014، ما أجبر عشرات الآلاف من سكانها على النزوح

وقال الأب مجيد حازم “لم يكن أمامنا سوى اعتناق الإسلام أو التحول إلى رقيق. هربنا للحفاظ على إيماننا. أما الآن فنحن بحاجة إلى حماية دولية”. وأقام المطران القداس بالعربية والسريانية أمام طاولة استخدمت كمذبح، فيما كانت غالبية المصلين من المقاتلين المسيحيين في قوة سهل نينوى

وقال المطران موشي وهو ينظر إلى الدمار في الكاتدرائية “إن لهذه الكنيسة رمزيتها الكبيرة جدًا، ولو تهدمت لما كنت متاكدًا أن السكان كانوا رغبوا بالعودة. بقاؤها صامدة يعطيني أملاً بالمستقبل”. وقام المطران بزيارة الكنائس الأخرى في المدينة وكان يرش المياه المقدسة في أنحائها وهو يحمل صليبًا في يده

 
 
PageLines