الكنيسة الكاثوليكية في منغوليا تحتفل بسيامة أول كاهن من البلاد

Posted · Add Comment

نقلا عن إذاعة الفاتيكان

“أشكر الرب الذي دعاني لأخدمه من خلال الكهنوت وأشكر جميع الأشخاص الذين ساعدوني للإجابة على هذه الدعوة، وآمل أن تولد دعوات أخرى إلى الكهنوت والحياة المكرسة بين شباب منغوليا” هي كلمات الكاهن جوزيف إينك خلال رسامته الكهنوتية أمس الأحد الثامن والعشرين من آب أغسطس في أولانباتار. ونقلا عن وكالة “فيديس” للأنباء، وفي عظة ألقاها للمناسبة، توقّف المطران فينشينسلاو باديلاّ المدبّر الرسولي في أولانباتار عند كلمات يسوع في إنجيل القديس لوقا “من أرادَ أن يتبعني، فليَزهدْ في نفسه، ويحمِل صليبَه كلَّ يومٍ ويتبعني” (9، 23). ودعا المطران باديلاّ المؤمنين إلى رفع الصلاة من أجل الكاهن الشاب جوزيف إينك كي يكون أمينًا لدعوته ويحمل صليبه كل يوم ويتبع المسيح دائمًا في حياته اليومية. هذا وتجدر الإشارة إلى أن الكاهن جوزيف إينك قد رُسم شماسًا في الحادي عشر من كانون الأول ديسمبر عام 2014 في دايجونغ بكوريا الجنوبية حيث حصل على التنشئة الأولية، وقد عاد إلى منغوليا في كانون الثاني يناير الفائت. ومذ ذاك بدأت خبرته الرعوية في مختلف رعايا منغوليا حيث يوجد حاليًا زهاء عشرين مرسلا وخمسون راهبة من اثنتي عشرة رهبنة ملتزمة في الرعايا

 
 
PageLines