الزيارة الأولى للمدبر الرسولي إلى قسم البطريركية اللاتينية في الأردن

Posted · Add Comment

نقلا عن موقع أبونا

استقبلت الكنيسة اللاتينية في المملكة الأردنية الهاشمية، صباح اليوم الجمعة، رئيس الأساقفة بييرباتيستا بيتسابالا، عقب تعيينه مدبرًا رسوليًا لأبرشية البطريركية اللاتينية في الأرض المقدسة، وسيامته الأسقفية التي أقيمت قبل عدة أسابيع في مدينة بيرغامو الإيطالية

ووصل المدبر الرسولي عبر جسر الملك حسين، حيث كان في استقباله النائب البطريركي للاتين في الأردن المطران مارون لحّام، والمطران سليم الصايغ، والمستشار في السفارة البابوية المونسنيور روبيرتو كونا، وعدد من الكهنة والرسميين

وتوجّه الموكب مباشرة من الجسر إلى كنيسة العذراء الناصرية في الصويفية، غرب عمّان، حيث ترأس المطران بيتسابالا الاحتفال الليتورجي، بمشاركة الأساقفة ورؤساء وممثلي الكنائس في المملكة، ولفيف من الكهنة والرهبان والراهبات، ووفود من مختلف الرعايا والحركات الرسولية، إضافة إلى حضور شخصيات رسمية ودبلوماسية

وبعد قراءة النص الإنجيلي حول “الراعي الصالح”، قال المطران بيتسابالا في كلمته: “استقبال وقبول متبادل، هذه بداية مسيرتنا، وهي مليئة بالثقة المتبادلة، وأنتم تعتبروني وأنا أعتبركم هبة منه تعالى، ولو أنّنا لا نعرف بعضنا بعضًا حتى الآن. الترحيب والضيافة من ميزات هذا البلد العزيز، وهي ميزات لها أهميتها ودلالتها في حياتكم، وفي حياة إيمانكم

وأضاف: “أنا هنا اليوم بصورة خاصة للقائكم، وأنا واثق أن أجد بينكم مكانًا وقبولاً. أنا أسألكم أن تجعلوا لي مكانًا بينكم، وأن تمنحوني ضيافتكم. ومن جهتي أرحب بكم جميعًا، وأريدكم أن تعلموا وتشعروا أني قريب منكم، ويمكن الوصول إلي، وأني لكم جميعًا”. وتابع: “أنا قادم إليكم كما سبق وقلت مراراً، أخاً، ولفترة محدودة، بحسب ما تراه الكنيسة. أعدكم بتعاونٍ كاملٍ لخدمة الكنيسة وما تطلبه الكنيسة في هذا الزمن وفي هذه الأرض. سأحاول أن التقي كل واحد منكم، لا سيما الكهنة والجمعيات الرهبانية في البلاد. أنا قادم للتعاون معكم، وواثق أني أقدر أن أتكل على تعاونكم

 
 
PageLines