اضطهاد المسيحيين إلى الواجهة مجدداً

Written by on April 28, 2016

نقلا عن موقع زينيت

اليوم تنطلق أعمال مؤتمر #WeAreN2016 من نيويورك، وتمتدّ إلى 30 نيسان الجاري، هذا المؤتمر الذي نظّمه موقع CitizenGo (الذي يُعنى بفعاليّة نشاط المواطنين) ومجموعة MasLibres الإسبانية (التي تدافع عن الحرية الدينية). ويهدف المؤتمر إلى دعوة العالم لوضع حدّ لاضطهاد المسيحيين والأقليّات الأخرى، مع العلم أنّ 80% من المضطهدين هم مسيحيّون.

بحسب مقال نشره موقع catholicnewsagency.com الإلكتروني، سيُلقي العديد من ضحايا الاضطهاد ومن القادة من حول العالم كلمات، تتمحور حول ضرورة التصرّف في سوريا والعراق ونيجيريا وأماكن أخرى.

وفي هذا السياق، سيكون رئيس الأساقفة برنارديتو أوزا مراقب الكرسي الرسولي الدائم لدى الأمم المتّحدة من بين رعاة المؤتمر، وكذلك مجموعة “الدفاع عن المسيحيين”.

وفي تفاصيل نشاطات المؤتمر، ستجري أحداث 28 نيسان في غرفة المجلس الاقتصادي والاجتماعي التابع للأمم المتحدة بين العاشرة صباحاً والواحدة ظهراً، على أن تتضمّن كلمات يلقيها أوزا، والمراقب الدائم لمنظمة التعاون الإسلامي. وستليها مناقشات مفتوحة حول حماية الحرية الدينية حول العالم، وحول الفظاعات التي تُرتكب بحقّ المسيحيين وهجرتهم، وحول اتّخاذ النساء المسيحيات ضحايا جنسية. كما وأنّ كارل ومارشا مويلر –  والدي كايلا مويلر المساعدة الاجتماعية التي اختطفتها الدولة الإسلامية وقتلتها في سوريا – سيلقيان كلمة.

أمّا يوم 29 نيسان فسيشهد تسليم عريضة من مؤيّدي الحركة لأمين عام الأمم المتّحدة، وفي العريضة نداء للمجتمع الدولي للإقرار بطبيعة الاعتداءات على المسيحيين والأقليات الأخرى، وللالتزام بحماية البشر، بناء على القانون الدولي وعلى قرارات سابقة للأمم المتحدة، على أن يُعرض مساء وثائقي “إن شاء الله – دم الشهداء”.

وفيما ستُقام نشاطات 30 نيسان في فندق روزفلت، ستتكلّم ابنة أسيا بيبي وزوجها، وسينضمّ إليهما مرسلون سوريّون ومسؤولون من جميع الحركات والمجموعات المشاركة في المؤتمر، وعضو الكونغرس الأميركي الذي اقترح إصدار قرار ضدّ قتل المسيحيين والأقليات في الشرق الأوسط.

Tagged as

Current track
Title
Artist