الرئيس الألماني يبحث مع البطريرك أفرام وضع المسيحيين في الشرق

Posted · Add Comment

استقبل الرئيس الألماني يواكيم غاوك بطريرك السريان الأرثوذكس إغناطيوس أفرام الثاني في مقرّ الرئاسة في قصر بيلفيو في برلين وذلك بعد ظهر يوم الخميس ٧ تموز ٢٠١٦

وبحث غبطته مع الرئيس وضع المسيحيين في الشرق الأوسط في ظلّ ما يعانون من تهجير واقتلاع من أرض الآباء والأجداد، ووضع اللاجئين في ألمانيا، معربًا عن ترحيبه بقرار البرلمان بالاعتراف بالإبادة التي جرت بحقّ المسيحيين السريان وسواهم منذ مئة وعام، كما ثمّن الجهود التي تصبّ في الاعتراف بالكنيسة السريانية الأرثوذكسية ككنيسة رسمية في ألمانيا

وعبّر البطريرك أفرام الثاني عن خطورة وضع المسيحيين في العراق وسورية. وفي هذا الصدد، قال: “يجب ألا يفرغ الشرق من مسيحييه، فهم أهل الأرض، ونأمل بأن تلعب ألمانيا دوراً أكبر في إحلال الأمن والسلام في المنطقة”. كما جرى بحث قضية مطراني حلب المخطوفين، مطالبًا بذل كلّ الجهود الممكنة من أجل عودتهما

وقد أشار غبطته إلى ضرورة المحافظة على العلاقات التي تجمع بين الكنيسة السريانية الأرثوذكسية والكنائس في ألمانيا وتقويتها لخدمة أفضل للسريان والألمان معاً، مشدداً على إندماج السريان في المجتمع الألماني مع الحفاظ على هويتهم وتراثهم ولغتهم

يذكر أنه يعيش في ألمانيا حاليًا حوالي 100 ألف من السريان الأرثوذكس، وفي العاصمة برلين وحدها يوجد أربع رعايا تم تأسيسها قبل وصول موجة اللاجئين في العام الماضي. وقد ساهمت هذه الرعايا بتقديم المساعدة للعائلات اللاجئة الجديدة

نقلا عن موقع أبونا

 
 
PageLines