البطريرك الماروني: حماية الوحدة الوطنيّة وتعزيزها

Posted · Add Comment

نقلا عن إذاعة الفاتيكان

قال البطريرك الماروني الكاردينال مار بشارة بطرس الراعي خلال عظة ألقاها مترئسًا القداس الإلهي يوم الأحد الخامس من تشرين الثاني نوفمبر في كنيسة الصرح البطريركي في بكركي “قد أسفنا جدًا لاستقالة دولة رئيس الحكومة الشّيخ سعد الحريري الّتي أعلنها بالأمس، وللظّروف الّتي قادته إليها. ونخشى تداعياتها على الاستقرار السّياسي وما يرتبط به من نتائج. فإنّنا نضمّ صوتنا إلى صوت فخامة رئيس الجمهوريّة العماد ميشال عون، داعين إلى حماية الوحدة الوطنيّة وتعزيزها، وإلى التّروّي في اتّخاذ القرارات، وتجنيب البلاد أيّة أزمة سياسيّة وأمنيّة تأتي من النّزاعات والحروب الدّائرة في المنطقة. ينبغي أن تكون المصلحة الوطنيّة العليا فوق كل اعتبار، فتُطفئ الأحقاد، وتليّن المواقف المتعنّتة، وتوقف ردّات الفعل المضرّة. ويجب التنبّه، بالوعي الكامل، إلى أيّة مكيدة أو أي مخطّط تخريبي يهدف إلى ضرب الإستقرار في الوطن، أو إلى استدراجه للإنخراط في محاور إقليميّة أو دوليّة، لا تتلأم وطبيعته وقيمه ودوره كعنصر تعاون واستقرار وعيش مشترك في محيطه الشّرق أوسطي”.

ونقلا عن الموقع الإلكتروني للبطريركية المارونية استهل البطريرك الراعي عظته بعنوان “أنت الصخرة وعلى هذه الصخرة أبني كنيستي “(متى 16، 18) قائلا: “عندما أعلن سمعان في قيصريّة فيليبّس إيمانه “بالمسيح ابن الله الحيّ”، جعله الربّ يسوع صخرة بنى عليها كنيسته المقدّسة، وسمّاه بطرس. في هذا الأحد تحتفل الكنيسة بعيد تقديسها الذي نفتتح به السنة الطقسيّة. وهي سنة نتأمّل أثناءها، على مدى اثني عشر شهرًا، في أسرار المسيح الخلاصيّة: التجسّد والفداء والتقديس”.

 
 
PageLines