البطريرك الراعي في سيول

Posted · Add Comment

نقلا عن موقع زينيت

استقلّ غبطة البطريرك الماروني مار بشارة بطرس الراعي الثلاثاء الطائرة متوجّهاً إلى روما، على أن يتوجّه بعدها إلى سيول عاصمة كوريا الجنوبية، حيث سيشارك في مؤتمر حول “السلام والمصالحة”. وبناء على ما ورد في مقال نشره موقع lorientlejour.com الإلكتروني، سيُلقي الراعي كلمة يشدّد فيها على كون اتفاق الطائف خطوة نحو السلام والمصالحة الوطنية

وقد شرح البطريرك قبل رحيله أنّ “كلّ شخص يعرف متى وكيف هاجم الآخر، لكنّ المهمّ أنّ الشعب اللبناني تمكّن من قلب الصفحة، واستطاع اللبنانيّون العودة إلى قُراهم

أمّا في صالون الشرف ولدى الإجابة عن أسئلة الصحافيين، فقد شجب الراعي وجود مجتمع سياسي في لبنان “لم يتصالح أفراده وما زال يقسم البلاد إلى قسمين، على عكس المجتمع المدنيّ”. وأضاف أنّ السياسيّين يحاولون منذ 8 سنوات وضع قانون انتخاب جديد، إلّا أنّ شيئاً لن ينجح “قبل انتخاب رئيس للجمهورية كمدخل لنظام المؤسسات، خاصّة وأنّ الرئيس يضمن حسن سيرها”، متسائلاً لما تمّ تناسي مشروع قانون فؤاد بطرس الانتخابي أو مروان شربل

من ناحية أخرى، اعتبر الراعي خلال حديثه مع الصحافيين أنّه إن طالت الحرب الإقليمية، سيكون من الضروري إعادة اللاجئين السوريين في لبنان إلى مناطق آمنة داخل الأراضي السورية، وإلّا سيواجه لبنان أزمة “لا تحتمل” اقتصادياً واجتماعياً وإنسانياً وثقافياً وسياسياً وحتّى دينياً

من الجدير بالذكر هنا أنّ البطريرك الراعي سيشارك في روما في مؤتمر دولي للمشرّعين الكاثوليك، حيث سيتمّ “تداول حديث عن السلام في الشرق الأوسط”

 
 
PageLines