البابا تواضروس: الأحداث الطائفية “تشوّه” صورة اللحمة الفريدة في مصر

Posted · Add Comment

نقلا عن موقع ابونا

أكد البابا تواضروس الثاني أن مصر بلد عريق، وأن اللحمة التي تجمع أفراده؛ مسلمين ومسيحيين، هي لحمة قوية، مشيرًا إلى أن مصر اشتهرت عبر القرون الماضية بأنها بلد المسلات الفرعونية، والمنارات المسيحية والمآذن الإسلامية

ولفت في سياق الكلمة التي ألقاها خلال استقباله أعضاء اللجنة الدينية بمجلس النواب، إلى ازدياد التلاحم في مصر خلال الخمسين سنة الماضية، حيث لم يعد ينظر إلى المسيحيين على أنهم أقلية، بل أصبحت مصر تعرف باللحمة والتركيبة الفريدة بين جميع أبنائها

إلا أن البابا تواضروس أشار بأن “هذه الصورة الفريدة تتشوه”، و”هذه هي مسؤوليتنا أمام الله، وأمام العالم، وأمام أجيال المستقبل”، فالحوادث هي “مؤلمة للغاية”، في إشارة منه إلى ازدياد الحوادث الطائفية الأخيرة بين المسلمين والأقباط

وقال بطريرك الكنيسة القبطية الأرثوذكسية: “أنا عن نفسي صبور و’متحمل‘”، لكن هناك أحداث “تنذر بالخطر”، وهو ما يعكسه تقرير عام 2013 حول الاعتداءات الطائفية، حيث أشار إلى 37 اعتداء خلال ثلاث سنوات بمعدل اعتداء كل شهر، مشددًا على دور اللجنة في الحدّ من هذه الأحداث، قبل الكنيسة والأزهر

 
 
PageLines