البابا فرنسيس يستقبل شبيبة حركة العمل الكاثوليكي في إيطاليا

Posted · Add Comment

نقلا عن إذاعة الفاتيكان

استقبل قداسة البابا فرنسيس ظهر اليوم الاثنين في قاعة الكونسيستوار في القصر الرسولي بالفاتيكان شبيبة حركة العمل الكاثوليكي في إيطاليا وللمناسبة ألقى الأب الأقدس كلمة رحّب بها بضيوفه وقال في الميلاد يتردّد صدى إعلان الملاك للرعاة: “لا تَخافوا، ها إِنِّي أُبَشِّرُكُم بِفَرحٍ عَظيمٍ يَكونُ فَرحَ الشَّعبِ كُلِّه: وُلِدَ لَكُمُ اليَومَ مُخَلِّصٌ في مَدينَةِ داود، وهو المَسيحُ الرَّبّ” (لوقا 2، 10- 11). لقد أُعلِنت ولادة يسوع كـ “فرح عظيم” يولد من اكتشاف محبّة الله لنا الذي، ومن خلال ولادة يسوع، صار قريبًا منا ليخلِّصنا

تابع الأب الأقدس يقول هذا الفرح يتزايد حين نتقاسمه! لأن الفرح الذي نقبله كعطيّة يطلب منا أن نشهد له في جميع علاقاتنا: في العائلة والمدرسة والرعيّة وفي كلِّ مكان. وفي هذا الأمر كشبيبة حركة العمل الكاثوليكي تساعدكم مسيرة التنشئة التي تقومون بها والتي تحمل هذا العام شعار:”محاطون بالفرح”. فمن خلال إعلانكم لمحبّة يسوع وحنانه للجميع تصبحون رسلاً لفرح الإنجيل، والفرح هو معدٍ

أضاف الحبر الأعظم يقول أريد أن أعطيكم مهمّةً: ينبغي أن تتقاسموا هذا الفرح المُعدي مع الجميع ولاسيما – وهذه هي المَهمَّة – مع الأجداد. تحدّثوا غالبًا مع أجدادكم لأنّهم يملكون أيضًا هذا الفرح المُعدي. اسألوهم عن أمور كثيرة وأصغوا إليهم، هم يملكون ذكرى التاريخ وخبرة الحياة وهذا الأمر سيشكِّل عطيّة كبيرة لكم ستساعدكم في مسيرتكم

تابع الأب الأقدس يقول مُعدٍ هو أيضًا التزامكم في سبيل السلام. وقد أردتم هذا العام أيضًا أن تربطوا كلمة “سلام” بكلمة “تضامن”، من خلال مبادرة لصالح أقرانكم في حيٍّ فقير في نابولي. إنّه تصرّف جيّد ويشير إلى الأسلوب الذي تريدون من خلاله أن تعلنوا وجه الله الذي هو محبّة. ليبارك الرب إذًا مشروعكم الصالح هذا! أتمنّى لكم جميعًا ميلادًا مجيدًا، ليبارككم الرب ولتحفظكم العذراء ولا تنسوا أن تصلّوا من أجلي

 
 
PageLines