البابا فرنسيس يزور جزيرة لسبوس ويلتقي باللاجئين

Written by on April 18, 2016

نقلا عن إذاعة الفاتيكان

قام قداسة البابا فرنسيس هذا السبت بزيارة تاريخية إلى جزيرة لسبوس اليونانيّة التي تأوي أعدادا كبيرة من المهاجرين واللاجئين الهاربين من أوضاع نزاعٍ وفي حالات عديدة من تهديدات يوميّة لحياتهم، والمأساة الحقيقية لا تكمن في أوضاع البؤس التي يعيشها هؤلاء الرجال والنساء والأطفال بل تكمن في موت أعداد كبيرة منهم في البحر غرقا وتعرّضهم للاستغلال، لذلك شاء الحبر الأعظم من خلال هذه الزيارة أن يعرب عن قربه وتضامنه مع هؤلاء الأشخاص وأن يسلِّط الضوء على هذه الأزمة الإنسانيّة الهائلة التي سبّبها انتشار العنف والنزاع المُسلّح

توجه الأب الأقدس صباح اليوم جوًا إلى هذه الجزيرة التي وصلها عند الساعة العاشرة والعشرين دقيقة بالتوقيت المحلّي حيث كان في استقباله رئيس الوزراء اليوناني ألكسيس تسيبراس مع برتلماوس الأول بطريرك القسطنطينيّة المسكوني وهيرونيموس رئيس أساقفة أثينا وسائر اليونان بالإضافة إلى ممثلين عن السلطات المحلية. بعد لقاء خاص مع رئيس الوزراء تسيبراس توجّه البابا فرنسيس مع البطريرك برتلماوس الأول ورئيس الأساقفة هيرونيموس إلى مخيّم اللاجئين في موريا والذي يستقبل حوالي ثلاثة آلاف شخص

لدى وصوله إلى المخيّم حيا الأب الأقدس عددًا من اللاجئين وألقى كلمة قال فيها: أيها الأصدقاء الأعزاء، لقد أردت أن أكون معكم اليوم. أريد أن أقول لكم إنّكم لستم لوحدكم. في هذه الأشهر والأسابيع عانيتم ألمًا كبيرًا خلال بحثكم عن حياة أفضل. لقد شعر العديد منكم أنّهم مجبرون على الهرب من أوضاع نزاع واضطهاد لاسيما من أجل أبنائكم وأطفالكم. لقد قمتم بتضحيات كبيرة من أجل عائلاتكم. تعرفون ألم أن تتركوا وراءكم كل ما كان عزيزًا عليكم و – ما كان ربما أكثر صعوبة – بدون أن تعرفوا ما سيحمله المستقبل معه. هناك أيضًا العديد مثلكم يعيشون في مخيمات لاجئين أو في مدينة بالانتظار، آملين ببناء حياة جديدة في هذه القارة

تابع البابا فرنسيس يقول لقد جئت إلى هنا مع أخوي البطريرك برتلماوس ورئيس الأساقفة هيرونيموس، ببساطة لنكون معكم ونستمع إلى قصصكم. جئنا لنلفت انتباه العالم إلى هذه الأزمة الإنسانيّة الخطيرة ولنطلب منه الحل. كرجال إيمان نرغب بأن نوحّد أصواتنا لنتكلّم باسمكم بشكل واضح وصريح. نأمل أن يتنبّه العالم لهذه الأوضاع من العوز المأساوي والبائس ويجيب بشكل يليق بإنسانيتنا المشتركة

أضاف الأب الأقدس يقول خلق الله الجنس البشري لكي يكون عائلة واحدة؛ وعندما يتألم بعض إخوتنا أو أخواتنا فهذا الألم يطالنا جميعًا. جميعنا قد اختبرنا كم هو سهل بالنسبة لبعض الأشخاص أن يتجاهلوا آلام الآخرين لا بل أن يستغلّوا ضعفهم. لكننا نعرف أيضًا أنه يمكن لهذه الأزمات أن تجعلنا نُظهر أفضل ما عندنا. لقد رأيتموه في أنفسكم وفي الشعب اليوناني الذي أجاب بسخاء على حاجاتكم حتى في وسط صعوباته. لقد رأيتموه أيضًا في العديد من الأشخاص لاسيما في الشباب القادمين من أوروبا كلها ومن العالم والذين جاؤوا لمساعدتكم. نعم، لا يزال هناك الكثير ليتم فعله! لكن لنشكر الله الذي لا يتركنا أبدًا وحدنا في آلامنا. فهناك دائمًا أحد بإمكانه أن يمدّ يده ويساعدنا

تابع الحبر الأعظم يقول هذه هي الرسالة التي أرغب أن أتركها لكم اليوم: لا تفقدوا الرجاء! إن العطية الأكبر التي بإمكاننا أن نقدّمها لبعضنا البعض هي المحبة: نظرة رحومة، الاهتمام بالإصغاء لبعضنا البعض وفهم بعضنا البعض، كلمة تشجيع وصلاة. يمكنكم أن تتقاسموا هذه العطية مع بعضكم البعض. نحن المسيحيون نحب أن نخبر حدث السامري الصالح، غريب رأى رجلاً معوزًا فتوقّف فورًا ليغيثه. إنه مثل بالنسبة لنا يخبرنا عن رحمة الله الموجّهة للجميع، هو الرحوم بامتياز. إنه أيضًا دعوة لنُظهر هذه الرحمة عينها للذين يعيشون في العوز. ليتمكن جميع إخوتنا وأخواتنا في هذه القارة، وعلى مثال السامري الصالح، أن يأتوا لمساعدتكم بروح الأخوة والتضامن والاحترام للكرامة البشريّة الذي ميّز تاريخ هذه القارة الطويل

وختم البابا فرنسيس كلمته بالقول أيها الأصدقاء الأعزاء، ليبارككم الرب جميعًا ولاسيما أطفالكم ومُسنِّيكم والذين يتألمون في الجسد والروح. أعانقكم جميعًا بحنان، وعليكم وعلى الذين يرافقونكم أستمطر العطايا الإلهيّة للثبات والسلام

Tagged as

RAdio Maria Medio Oriente

Current track
TITLE
ARTIST