البابا فرنسيس: لننظر إلى الصليب ولنسمح له بأن يُسائلنا في أولوياتنا

Written by on March 26, 2018

نقلا عن إذاعة الفاتيكان

ترأس  قداسة البابا فرنسيس صباح اليوم قداس أحد الشعانين في ساحة القديس بطرس، بارك خلاله سعف النخيل وأغصان الزيتون، بحضور حشد غفير من المؤمنين والحجاج، قدموا من أنحاء مختلفة من العالم، واستهل عظته قائلاً: يسوع يدخل إلى أورشليم. تدعونا الليتورجيّة لنتدخّل ونشارك في فرح وعيد الشعب القادر على أن يصرخ ويسبّح ربّه؛ فرح يركد ليترك طعمًا مريرًا وأليمًا بعد الانتهاء من الإصغاء إلى رواية الآلام. يبدو لنا في هذا الاحتفال أن هناك تشابكًا بين قصص الفرح والألم، الأخطاء والنجاحات التي تشكّل جزءًا من حياتنا اليوميّة كتلاميذ لأنّها تُظهر المشاعر والتناقضات التي غالبًا ما يعيشها رجال ونساء هذا الزمن: قادرون على الحب لدرجة كبيرة… ولكنّهم قادرون على البغض أيضًا ولدرجة كبيرة

تابع الأب الأقدس يقول يسوع يدخل إلى المدينة يحيط به أناسه والأناشيد والهتافات. يمكننا أن نتصوّر أنها أصوات الابن الذي غُفر له أو الأبرص الذي شُفي أو ثغاء الخروف الضائع الذي يتردّد صداه قويًّا في هذا الدخول. إنها نشيد العشار وصرخة من كان يعيش على هامش المدينة؛ إنها صرخة الرجال والنساء الذين تبعوه لأنّهم اختبروا رأفته أمام ألمهم وبؤسهم… إنها نشيد وفرح العديد من المهمّشين الذين، وإذ لمسهم يسوع، يمكنهم أن يهتفوا: “مبارك الآتي باسم الرب

أضاف الحبر الأعظم يقول يصبح هذا الفرح المهلِّل مزعجًا ومُخجلاً للذين يعتبرون أنفسهم أبرارًا وأمناء للشريعة والطقوس. فرح لا يُحتمل للذين أغلقوا على أحاسيسهم إزاء الألم والبؤس. فرح لا يُطاق للذين فقدوا الذاكرة ونسوا الفرص العديدة التي نالوها. ما أصعب فهم فرح وعيد رحمة الله لمن يسعى لتبرير ذاته! ما أصعب أن يتقاسم هذا الفرح أيضًا أولئك الذين يثقون بقواهم فقط ويشعرون أنّهم أسمى من الآخرين. هكذا تولد صرخة الذي لا يرتجف صوته حين يصرخ: “إصلبه!”. ليست صرخة عفويّة بل مُركّبة تتكوّن من الازدراء والافتراء وشهادة الزور. إنها صوت من يتلاعب بالحقيقة ويخلق صيغة لصالحه وليس لديه مشكلة بأن “يتحايل” على الآخرين لينجو بفعلته. إنها الصرخة التي تولد من “تزييف” الحقيقة لدرجة تجعلها تُشوّه وجه يسوع ليصبح “لصًّا”. إنها صوت من يريد أن يدافع عن موقفه ويشوِّه سُمعة من لا يمكنه أن يدافع عن نفسه. إنها صرخة “مؤامرات” الإكتفاء الذاتي والكبرياء والتي تعلن بدون أي إشكال: “إصلبه، إصلبه

وهكذا تابع الأب الأقدس يقول يتمُّ في النهاية إسكات عيد الشعب ويُدمَّر الرجاء وتُقتل الأحلام ويُكبَت الفرح؛ فينغلق القلب وتبرد المحبّة. إنها صرخة “خلِّص نفسك” التي تريد أن تخمد التضامن وتُطفئ المُثل وتجعل النظر غير مبالٍ… إنها الصرخة التي تريد أن تُلغي الشفقة. إزاء جميع هذه الأصوات يكون الترياق الأفضل النظر إلى صليب المسيح والسماح لصرخته الأخيرة بأن تُسائلنا. إن المسيح قد مات وهو يصرخ محبّته لكلِّ فرد منا: شباب ومسنّون، قدّيسون وخطأة. لقد خُلّصنا على الصليب لكي لا يُطفئ أحد فرح الإنجيل، ولكي لا يبقى أحد بعيدًا عن نظرة الآب الرحيمة. إنَّ النظر إلى الصليب يعني أن نسمح له بأن يُسائلنا في أولوياتنا وخياراتنا وأعمالنا. ماذا ترى قلوبنا؟ هل لا يزال يسوع دافع فرح وتسبيح لقلبنا أم أننا نستحي من أولوياته تجاه الخطأة والأخيرين والمنسيين؟

أضاف الحبر الأعظم يقول أيها الشباب الأعزاء، إنَّ الفرح الذي يولِّده يسوع فيكم هو للبعض دافع إزعاج لأنَّ الشاب الفرح يُصعب التلاعب به. ولكن نجد في هذا اليوم صرخة ثالثة: “فقالَ له بَعضُ الفِرِّيسيِّينَ مِنَ الجَمع: “يا مُعَلِّمُ انتَهِرْ تَلاميذَكَ!” فأجابَ: “أقولُ لَكم: لو سَكَتَ هؤلاء، لَهَتَفَتِ الحِجارَة!”. إسكات الشباب هو تجربة قد وُجدت على الدوام. لقد غضب الفريسيّون من يسوع وطلبوا منه أن يُسكتهم. هناك أساليب عديدة لإسكات الشباب، وأساليب كثيرة لتخديرهم لكي لا يحدثوا “ضجيجًا” ولكي لا يطرحوا أسئلة أو يُسائلوا أنفسهم. هناك أساليب عديدة لجعلهم يهدؤون ولكي تفقد أحلامهم قيمتها وتصبح مجرّد خيالات حزينة

تابع البابا فرنسيس يقول في أحد الشعانين هذا وإذ نحتفل باليوم العالمي للشباب سيساعدنا أن نصغي إلى جواب يسوع لفريسيّي الأمس وجميع الأزمنة: “لو سَكَتَ هؤلاء، لَهَتَفَتِ الحِجارَة!”. أيها الشباب الأعزاء إنَّه خياركم في أن تهتفوا الهوشعنا يوم الأحد لكي لا تسقطوا في صرخة الـ “إصلبه” يوم الجمعة… يعود الأمر إليكم بألا تبقوا صامتين، وإن صمت الآخرون، وإن صمتنا نحن المسنّون والمسؤولون، وإن صمت العالم وفقَدَ الفرح أنا أسألكم: هل ستصرخون؟ قرّروا من فضلكم قبل أن تصرخ الحجارة

Tagged as

Current track
Title
Artist