البابا فرنسيس يوجه رسالة فيديو لمناسبة الأسبوع الاجتماعي للكاثوليك الإيطاليين

Written by on October 28, 2017

نقلا عن إذاعة الفاتيكان

وجه قداسة البابا فرنسيس رسالة فيديو لمناسبة الأسبوع الاجتماعي الثامن والأربعين للكاثوليك الإيطاليين المنعقد في كالياري من السادس والعشرين وحتى التاسع والعشرين من تشرين الأول اكتوبر 2017. وجه الأب الأقدس تحية للكاردينال غوالتييرو باسيتي رئيس مجلس أساقفة إيطاليا، وللأساقفة الحاضرين وأعضاء اللجنة المنظمة وموفدي الأبرشيات الإيطالية وممثلي الحركات والجمعيات المعنية بالعمل وجميع المدعويين وأشار إلى أن الطوباوي جوزيبيه تونيولو الذي أطلق الأسابيع الاجتماعية في إيطاليا عام 1907 عاش شهادته كعلماني في جميع أبعاد الحياة: الروحية، العائلية، المهنية، الاجتماعية والسياسية.

وإذ توقف عند موضوع الاسبوع الاجتماعي الثامن والأربعين للكاثوليك الإيطاليين: “العمل الذي نريد. حر، خلاق، تشاركي وتضامني”، قال البابا فرنسيس إنه أراد أن يصف هكذا العمل البشري في الإرشاد الرسولي “فرح الإنجيل”، وأضاف: بدون عمل، لا توجد كرامة، مذكّرا هكذا بما قاله في كالياري في العام 2013، وفي جنوى في أيار مايو الفائت. هذا وأشار الأب الأقدس في رسالة الفيديو إلى أن العمل المؤقت هو جرح مفتوح بالنسبة للعديد من العمال الذين يعيشون في خوف فقدان وظيفتهم.

أكد البابا فرنسيس أن كرامة العمل هي الشرط لخلق عمل جيد وينبغي بالتالي حمايتها وتعزيزها. وأضاف أنه يفكّر بالعاطلين عن العمل الذين يبحثون عن عمل ولا يجدونه، وأولئك الذين يعملون فقط بضع ساعات في الشهر ولا يتمكّنون من تخطي عتبة الفقر، وقال: لا تفقدوا الثقة. كما وأشار الأب الأقدس إلى أنه بالرغم من المصاعب الكثيرة، لا تغيب علامات الأمل، وقال في رسالة الفيديو الموجهة إلى المشاركين في الأسبوع الاجتماعي الثامن والأربعين للكاثوليك الإيطاليين إن الأعمال العديدة الجيدة التي قمتم بها هي كالغابة التي تنمو بدون إحداث صخب، وتعلّمنا فضيلتين: خدمة الأشخاص المحتاجين وتنشئة جماعات تتغلّب فيها الشركة على المنافسة. وفي ختام رسالة الفيديو الموجهة إلى المشاركين في الأسبوع الاجتماعي الثامن والأربعين للكاثوليك الإيطاليين أمل البابا فرنسيس أن يكونوا “خميرة اجتماعية” للمجتمع الإيطالي، وأن تُترجم أفكارهم إلى أفعال والتزامٍ متجدد لخدمة المجتمع الإيطالي. هذا وأكد الأب الأقدس قربه بالصلاة مانحًا الجميع بركته الرسولية.

Tagged as

Current track
TITLE
ARTIST