“الأب پيرّيلاّ، ميديغورييه، لماذا لا يؤمن البابا بـ”العذراء ساعية البريد

Posted · Add Comment

أجرت صحيفة أفينيري مقابلة مع الأب سالفاتوري پيرّيلاّ، وهو أحد أعضاء لجنة التحقيق حول ميديغورييه بتاريخ 18 أيّار 2017

ننقل لكم تفاصيل المقابلة حرفيّاً، وقد قام بترجمتها عن أصلها الايطاليّ الأب سيزار لحّود الرّاهب الماروني المريمي

 

“الأب پيرّيلاّ: “الظهورات السبع الأولى ذات مصداقيّة. البابا يريد أن يُحافظ على نقاوة التقوى المريميّة

 

ما يَهُمّ البابا فرنسيس هو المحافظة على نقاوة التقوى المريميّة، هذا ما قاله الأب سالفاتوري پيرّيلاّ، عميد كُليّة الماريانوم اللاهوتيّة الحبريّة في روما، كان أحد الأعضاء السبعة عشر في لجنة التحقيق الدوَليّة حول ميديغورييه التي أنشأَها البابا بندكتس السادس عشر سنة ٢٠١٠. ومع صحيفة أفينيري يقرأ كلمات برغوليو التي انتشرت في كلّ العالم حول الظهورات المريميّة المزعومة التي يدَّعي ستّة فِتيان (اليوم بالغون) أنّها تحصل لهُم منذ سنة ١٩٨١. فرنسيس لا يختَبِئ ولا يرتَجِل. إن كان لِما أعلنَه صدى واسع هكذا – يشرح الكاهن في رهبانيّة خدَمَة مريم، أستاذ اللاهوت العقائديّ والمريميّ – هذا لكي يسمعَ مَن له أذُنان سامِعتان

الراهب المذكور يبدأ بمقدّمة: البابا حصرَ بنَفسه كلّ قرار حول ميديغورييه. وبين يديه تمَّ تَسليم تقرير اللجنة التي ترأّسها الكردينال كاميلّو رويني، التي اختَتَمت نشاطها في كانون الثاني ٢٠١٤. اللجنة – يوضح پيرّيلاّ – كانت قد طُلبَ منها إعطاء حُكمٍ، ولَو غيَر نهائيّ، بعد إجراء تقييمٍ لاهوتيّ حول صحَّة “ظاهرة“ ميديغورييه أو عدمها، وإلى اقتراحِ توجيهات راعويّة. البابا، خلال كلامه مع الصحافيّين، شرح أنّ اللجنة جزَّأَت “القضيّة” إلى قسمَين: القسم الأوّل يتعلّق بالظهورات السّبع الأولى، التي يمكن تعريفُها بالنواة التأسيسيَّة، التي بدت ذات مصداقيّة. القسم الآخَر، أي تتابُع الظهورات التي يمكن أن تكون ما زالت مستمرّة، ترك اللجنة في حيرة. عندها أشار برغوليو إلى فكرة “العذراء رئيسة المكتب التلغرافيّ التي تبعث برسالة كلّ يوم”. ماذا أراد الحبر الأعظم أن يقول؟ إنّها حقيقة مُثبَتة – يلاحظ اللاهوتيّ – أنّ العذراء هي حاملة رسائل من السماء، أي من الله. تكفي قراءة الإنجيل حين هي تقول: “مَهما قالَ لَكم فافعَلوه”. لكنّ البابا يُشكِّك حول أنّ ما يُعرف بـ”عذراء ميديغورييه” تبعث برسائل بدَفقٍ مستمرّ، تتكلّم كثيراً، تحضُر في أوقات مُحدّدة. بالإضافة إلى ذلك، الظهورات ليست أبداً لمَجد مريم بل الله من أجل العظائم المصنوعة في العذراء. عظائمٌ ما زال الله يصنعها اليوم أيضاً، بإرساله السيّدة العذراء لكي تُذَكِّرنا جميعاً أنّ يدَ الربِّ أبَويَّة ومُحبَّة، وأنّ كلمةَ الله يجب استقبالُها والشهادة لها. هذا يُشكِّل لُبّ النقاش. الجِدالات هي فقط جزءٌ من القيل والقال

فيما يتعلّق بالظهورات الأولى شدّد فرنسيس على أنّه يمكن الاستمرار في التحقيق. البابا – يُلاحِظ عميد كُلّيَة الماريانوم–  كرَّر أكثر من مرّة أنّ لجنة رويني قامت بعملٍ جيّد جدًّا. لكنّ الوقائع مُعقَّدة كثيراً ويَزيد من تجَذُّرها الفُضول بحيث أنّ الحبر الأعظم له الحرّيّة في أن يطلب إجراء تحقيق آخَر. تجدُر الإشارة، كما فعل فرنسيس بشكلٍ واضح أثناء عودته من البرتغال، إلى أنّ تقوى شعبيّة كبيرة مُرتبطةٌ بـ”ظاهرة” ميديغورييه، قد أدَّت أيضاً إلى العديد من الارتدادات (التوبة). هناك حاجة لحماية المؤمنين من التسخيف، من السطحيّة، من الثرثرة. من هذا المِنظار يجب أن تُقرأ مهمَّة الموفَد الخاصّ مِن قبَل البابا، رئيس الأساقفة هنريك هوزر. كانَ ذلكَ طلَباً مقدَّماً من اللجنة وقد تحقَّق بفضل عبقرِيَّة البابا الرعويّة. فرنسيس يُريد الحفاظ في ميديغورييه على جوّ وطريقة الصلاة التي يجب أن تكون صافية بقدر الإمكان

 

يتذكّر الأب پيرّيلاّ عمل الهيئة الفاتيكانيّة: لقد درسنا بدقّة كلّ ما يمكن وما كان يجب التحقّق منه بحسب توجيهات بندكتس الساس عشر ومجمع عقيدة الإيمان، آخذين بعين الاعتبار القوانين الحاليّة لتمييز الظهورات المزعومة. بما في ذلك حياة ”الرُّؤاة“ الستّة. الظهورات قد تحدث بغضّ النظر عن حالة النعمة في نَفس مَن يتلقّاها – يؤكّد اللاهوتيّ المريميّ – أيضاً يسوع لم يختَر قدّيسين كرُسُل. ومع ذلك فإنّ اللجنة حلّلت مدى مصداقيّة الشهود الذين يتلقَّون الرؤى

 

ولكن متى سيُعلَن عن الحُكم رسميّ؟ لا يُمكننا نَفي – يختم پيرّلاّ – أنّ البابا أعطى دَفعًا لتسريع هذا الأمر على الرغم من أنّه يدرك جيّدًا أنّنا يجب ألاّ نتسرّع. من الضروريّ أن نتأمّل ونُصلّي حول ما برزَ. الظهورات تُساعد الإيمان. إذا كان الشعب – وهم ملايين من الأشخاص – الذي يقصد ميديغورييه لا يعيشُ جوًّا من اللقاء مع الربّ، فالكنيسة مُلزَمة بالتدخُّل

 

وإليكم الرّابط للمقابلة الأصليّة في صحيفة أفينيري باللّغة الايطاليّة

https://www.avvenire.it/chiesa/pagine/medjugorje-papa-madonna-postina?utm_content=buffer7d571&utm_medium=social&utm_source=facebook.com&utm_campaign=buffer

 
 
PageLines