مداخلة رئيس الأساقفة أوزا في الأمم المتحدة حول ظاهرة الاتجار بالقاصرين

Posted · Add Comment

نقلا عن إذاعة الفاتيكان

ألقى مراقب الكرسي الرسولي الدائم لدى الأمم المتحدة في نيويورك رئيس الأساقفة برنارديتو أوزا مداخلة حول ظاهرة الاتجار بالقاصرين ولفت إلى أن الكرسي الرسولي طالما ندد بعمليات الاتجار بالكائنات البشرية والتشغيل القسري وكل الأشكال الجديدة للعبودية كما أن الكنيسة الكاثوليكية عملت – من خلال نشاط المؤسسات الخيرية والجمعيات الرهبانية – على التخفيف من معاناة الضحايا ومساعدتهم.

وذكّر أوزا بأنه منذ المجمع المسكوني الفاتيكاني الثاني شددت الكنيسة الكاثوليكية على ضرورة وضع حد لهذه الظاهرة المقيتة كما أن البابا الحالي فرنسيس خصص حيزا هاما من الخطاب الذي ألقاه أمام الجمعية العامة للأمم المتحدة خلال زيارته لنيويورك للتطرق إلى هذا الموضوع، وقد تناوله أيضا في رسالته العامة الأخيرة كن مسبحا. وقد وصف فرنسيس أيضا هذه الآفة بالجريمة ضد الإنسانية، كما لا يسعنا أن نقف غير مبالين فيما ندرك تماما أن ثمة أشخاصا يذهبون ضحية هذه الانتهاكات الخطيرة لحقوق الإنسان.

من هذا المنطلق، قال المسؤول الفاتيكاني، حث البابا فرنسيس في خطابه أمام الأمم المتحدة الجماعة الدولية على اتخاذ خطوات ملموسة وإجراءات طارئة من أجل استئصال هذه الظاهرة فورا، فضلا عن الاستغلال الجنسي للفتيان والفتيات. وختم مراقب الكرسي الرسولي الدائم لدى الأمم المتحدة في نيويورك مداخلته مشيرا إلى أن العمل معا بثبات يسمح بالقضاء على ظاهرة الاتجار بالأطفال والشبان وبوضع حد للانتهاكات والاستغلال وشتى أنواع العنف الممارس بحق الأطفال.

 
 
PageLines