مقابلة مع الكاردينال تاغل بشأن الحملة التي ستُطلقها كاريتاس الدولية بعنوان: تقاسَم المشوار

Posted · Add Comment

نقلا عن إذاعة الفاتيكان

خلال مقابلته العامة مع المؤمنين يوم الأربعاء المقبل سيُطلق البابا فرنسيس حملة جديدة لهيئة كاريتاس الدولية بعنوان “تقاسَم المشوار”. تشمل هذه المبادرة جميع رابطات كاريتاس حول العالم وترمي إلى تعزيز الضيافة للمهاجرين واللاجئين من خلال مقاسمة الاختبارات. للمناسبة أجرى القسم الإيطالي في راديو الفاتيكان مقابلة مع رئيس كاريتاس الدولية الكاردينال لويس أنتونيو تاغل الذي أكد أن هذه المبادرة تذكّر الكنيسة الكاثوليكية وهيئة كاريتاس الدولية والعالم كله بالوصية التي تركها لنا الرب ألا وهي الاعتناء بالأشخاص الضعفاء. وهذا ما يتبيّن أيضا من خلال صفحات العهد القديم في الكتاب المقدس عندما يوصي الله بالاهتمام بالأرامل والأيتام والغرباء. ولفت نيافته إلى أن الرب حاضر في هؤلاء الأشخاص مؤكدا أننا مدعوون اليوم إلى إتمام وصية الرب. وهذا ما يشير إليه البابا فرنسيس في خطاباته وكلماته عندما يحث الجميع على استضافة المهاجرين وتوفير الحماية لهم ومساعدتهم على الاندماج في المجتمع.

وشدد الكاردينال تاغل على ضرورة إعطاء طابع إنساني لظاهرة الهجرة هذه، مذكرا بأن المهاجرين ليسوا إحصاءات وأرقاما بل هم أشخاص بكل ما للكلمة من معنى. بعدها أشار نيافته إلى أن الهجرة ليست ظاهرة جديدة في العالم إذ يكفي النظر إلى التاريخ لندرك أن تاريخ الإنسانية هو تاريخ مؤلّف من الهجرات! وسلط الضوء على وجود ظواهر جديدة اليوم مرفقة بظاهرة الهجرة ومن بينها الأشكال الجديدة للعبودية، واستخدام وسائل التواصل الاجتماعي لغايات جنسية، وبيع الأطفال. ومن هذا المنطق ـ مضى يقول ـ لا بد أن نذكر العالم بضرورة الدفاع عن كرامة الكائن البشري. وأكد أن البابا، الأمين للعقيدة الاجتماعية للكنيسة الكاثوليكية، يسعى إلى وضع كرامة الإنسان في المحور. وهذا ما تسعى إليه أيضا كاريتاس الدولية.

وفي رد على سؤال بشأن محاولات بناء الجدران في عالمنا المعاصر، قال تاغل إنه قبل تشييد الجدران الملموسة، ثمة جدار من نوع آخر تم بناؤه، ألا وهو جدار الذهنية. وختم مؤكدا أن الحملة التي ستُطلقها كاريتاس هي دعوة للارتداد وتغيير الذهنية من خلال اللقاءات الشخصية التي تساعد على فتح العيون لأننا عندما ننظر إلى المهاجر نرى فيه أخاً أو أختاً أو أباً وأما، وبهذه الطريقة نبدأ بتغيير الذهنية ونهدم الجدران ونبني الجسور. 

 
 
PageLines