المؤتمر التاسع للاتحاد العالمي للنساء الكاثوليكيات

Posted · Add Comment

نقلا عن إذاعة الفاتيكان

“نساء أفريقيا يعلنن رحمة الله”. حول هذا الموضوع انعقد في مالاوي المؤتمر التاسع للاتحاد العالمي للنساء الكاثوليكيات (إقليم أفريقيا) منذ التاسع والعشرين من آب أغسطس الماضي وحتى الخامس من أيلول سبتمبر. وقد شاركت في الأعمال بحسب المنظمين مائة وخمسون شخصية دولية وثلاثمائة وخمسون شخصية محلية، وافتُتح المؤتمر بقداس احتفالي ترأسه في الملعب الرياضي في العاصمة رئيس أساقفة بلانتير ورئيس مجلس أساقفة مالاوي المطران توماس لوك مسوسا
رئيسة الاتحاد العالمي للنساء الكاثوليكيات (إقليم أفريقيا) السيدة روزالين نغانكو مينغا ألقت المداخلة الافتتاحية وسلطت فيها الضوء على أهمية هذا المؤتمر لا بالنسبة للكنيسة الكاثوليكية وحسب إنما بالنسبة للمجتمع ككل، وذلك نظرا إلى المشاكل التي تطرق إليها المؤتمرون والمؤتمرات على مدى أسبوع كامل. ولفتت المسؤولة الكاثوليكية إلى أنه على الرغم من الانجازات التي حققتها بعض الحكومات الأفريقية والكنيسة وعدد من المنظمات غير الحكومية ما تزال التحديات المطروحة اليوم أمام القارة الأفريقية كبيرة وأبرزها: الفقر، الأمية، انعدام المساواة بين الجنسين، تفشي داء الأيدز، الفساد، سوء الإدارة، الإيبولا، الإرهاب، الاتجار بالكائنات البشرية، هجرة الشباب والتبدلات المناخية. وأكدت أن هدف المؤتمر يتمثل في تحديد المبادرات الملموسة التي يمكن اتخاذها من قبل العائلات والكنيسة الكاثوليكية والمجتمع
ولم تغب عن الأعمال القضايا المتعلقة بأوضاع المرأة والشباب في القارة الأفريقية ودورهم كعامل للتنمية والحوار والسلام والعدالة. وتم التطرق أيضا إلى أهمية حصول السكان على مياه الشرب النظيفة والخدمات الصحية كحق إنساني أساسي. هذا وسلطت بعض المداخلات الضوء على النساء الأفريقيات المنتميات إلى الاتحاد العالمي للنساء الكاثوليكيات ودورهن في ضوء الإرشاد الرسولي للبابا فرنسيس “فرح الإنجيل” وكيف يمكن أن تساهم المرأة الأفريقية في نشر رحمة الله، وهذا هو عنوان المؤتمر التاسع للاتحاد الذي أبصر النور في العام 1910 والذي كان يُسمى الاتحاد الدولي للرابطات النسائية الكاثوليكية
تجدر الإشارة إلى أن الاتحاد العالمي للنساء الكاثوليكيات يسعى إلى توطيد دور المرأة ومسؤوليتها في المجتمع وفي حياة الكنيسة الكاثوليكية، وتعزيز رسالة إعلان بشرى الإنجيل والالتزام في تحقيق التنمية البشرية. يضم اليوم هذا الاتحاد مائة منظمة عضو وهو حاضر في اثنين وستين بلدا في القارات الخمس

 
 
PageLines