صحيفة أفينيريه الإيطالية تجري مقابلة مع البابا فرنسيس عشية اختتام يوبيل الرحمة

Posted · Add Comment

نقلا عن إذاعة الفاتيكان

عشية اختتام بوبيل الرحمة في العشرين من تشرين الثاني نوفمبر الجاري، أجرت صحيفة أفينيريه الإيطالية مقابلة حصرية مع البابا فرنسيس الذي أكد أنه لم يضع خطة لهذه السنة اليوبيلية، مشيرا إلى أنه ترك الروح القدس يقود خطاه في هذه السنة. ولفت البابا إلى أن الكنيسة هي الإنجيل، وليست مسيرة من الأفكار، قائلا إنه يحب أن يفكر أن الله الكلي القدرة يتمتع بذاكرة سيئة، وعندما يسامح الشخص ينسى ما فعله، لأنه يفرح بمنحه المغفرة. وأكد البابا أن اختبار الغفران يعني وضع المفهوم المسيحي في صلب شخص الله الذي أصبح رحمة. وتناول البابا في حديثه للصحيفة الكاثوليكية الإيطالية العقيدة مشيرا إلى أن الكنيسة لا تخطو خطوات إلى الوراء فيما يتعلق بالعقائد، وشدد على أن تقديم الخدمة للفقراء هو بمثابة خدمة المسيح.

ولم تخلُ كلمات البابا فرنسيس من الإشارة إلى المبادرات المسكونية التي تخللتها سنة يوبيل الرحمة، في مقدمها الزيارة الرسولية إلى قادته إلى السويد للاحتفال بالذكرى المئوية الخامسة لانطلاق الإصلاح اللوثري. واعتبر البابا أن هذا التقارب الذي حصل مع الكنيسة اللوثرية ليس ثمرة يوبيل الرحمة إنما جاء نتيجة للمسيرة المسكونية التي انطلقت مع المجمع المسكوني الفاتيكاني الثاني. في ختام مقابلته مع صحيفة أفينييره قال البابا إن العمل المسكوني يتم حاليا على مسارات ثلاثة: أعمال المحبة، الصلاة المشتركة، والشهادة المشتركة للإيمان التي يعكسها أيضا الاستشهاد المشترك في ما يُسمى بمسكونية الدم.       

 
 
PageLines