مقابلة مع أستاذ الدراسات الإسلامية في المعهد الحبري الشرقي بروما حول آخر التطورات في شبه جزيرة سيناء

Posted · Add Comment

نقلا عن إذاعة الفاتيكان

في وقت يتواصل فيه نزوح العائلات المسيحية من شبه جزيرة سيناء على أثر مصرع سبعة أقباط خلال الأسابيع الثلاثة الماضية على يد مجاهدي تنظيم الدولة الإسلامية أجرى القسم الإيطالي في راديو الفاتيكان مقابلة مع الكاهن اليسوعي سمير خليل سمير أستاذ الدراسات الإسلامية في المعهد الحبري الشرقي بروما الذي أشار إلى ارتفاع مقلق في الاعتداءات ضد المسيحيين على يد المجموعات المتطرفة. وأوضح أن المجاهدين يريدون أن يحرروا شبه جزيرة سيناء من الحضور المسيحي ليجعلوا منها أرضا لهم خصوصا وأنهم باتوا يفقدون مناطق واسعة في سورية والعراق، وهم بالتالي عازمون على تعزيز حضورهم في سيناء.

وأشار الكاهن اليسوعي إلى أن بعض المتطرفين المسلمين يقرون بحق المسيحي في العيش إلى جانب المسلمين بيد أنه لا يتمتع بالحقوق نفسها، إذ ينبغي عليه أن يخضع للشريعة ويؤدي الجزية. لكن المجاهدين المنتمين إلى داعش يذهبون أبعد من ذلك ويعتبرون المسيحيين أعداء لهم. في رد على سؤال بشأن محاولة السلطات المصرية توفير الحماية لهؤلاء المسيحيين قال الكاهن سمير خليل إن الحكومة تسعى حاليا إلى توفير الحماية لقواتها المسلحة التي تتكبد الخسائر في شبه جزيرة سيناء، ولفت إلى أن المسيحيين النازحين عن المنطقة وجدوا ملجأ في مدينة الإسماعيلية، المطلة على قناة السويس، لدى المسيحيين ولدى بعض المسلمين والحكومة تسعى إلى مساعدة هؤلاء. 

فيما يتعلق بالمؤتمر الذي نظمته مؤخرا جامعة الأزهر حول موضوع “حرية ومواطنة” والذي ندد خلاله الإمام الطيب بالدوامة الجديدة من العنف ضد المسيحيين في سيناء، عبر أستاذ الدراسات الإسلامية في المعهد الحبري الشرقي بروما عن قناعته بأن الإمام الطيب صادق في مواقفه لكن هذا لا يعني أنه قادر على فعل شيء على أرض الواقع. ولفت الكاهن الكاثوليكي في ختام حديثه لإذاعتنا إلى أن الأزهر دعا إلى عقد هذا المؤتمر ودعا للمشاركة فيه بطاركة الشرق الأوسط وكأنه يريد أن يوجه رسالة مفادها نبذ التمييز بين المواطنين على أساس الانتماء الديني. 

 
 
PageLines