مقابلة مع الأمين العام لهيئة كاريتاس الدوليّة

Posted · Add Comment

نقلا عن إذاعة الفاتيكان

بمناسبة حملة كاريتاس الدولية من أجل السلام في سورية أجرت إذاعة الفاتيكان مقابلة مع ميشال روا الأمين العام لهيئة كاريتاس الدوليّة تحدث فيها عن هذه الحملة وعن دعم الأب الأقدس لها

قال الأمين العام لهيئة كاريتاس الدوليّة منذ أكثر من خمس سنوات تستمرُّ الحرب بتدمير سوريا وشعبها، ولذلك قررنا أن نعطي صوت وقوّة لهذا الالتزام في سبيل السلام. والنقطة الأولى إزاء هذا الوضع المُعقّد هي مساعدة الرب لنا ولذلك فالخطوة الأولى هي الصلاة بشكل أكبر وفي العالم بأسره! لا يمكننا أن نقف غير مبالين إزاء ما يحصل في الشرق الأوسط! أما النقطة الثانية فهي نقص المساعدة الإنسانيّة إزاء هذا الألم الكبير، فهذه المساعدات لا تصل إلى جميع الأشخاص المحتاجين في سوريا. هناك مساعدة في مخيّمات اللاجئين ولكن هناك أزمة رهيبة داخل سوريا لأن أعداد النازحين تتزايد ويمكننا أن نتحدث عن حوالي ثمانية ملايين شخص، والجماعة الدوليّة لا تواجه هذا الأمر. أما المرحلة الثالثة من هذه الحملة والأكثر أهميّة فهي أن نطلب من حكومات العالم كلها أن تلتزم، بشكل أو بآخر في تسهيل وتسريع نهاية هذه الحرب. لا يمكننا أن نترك كل شيء في أيدي السلطات الكبرى كروسيا والولايات المتحدة أو الاتحاد الأوروبي: على كل فرد أن يلتزم بدوره

تابع ميشال روا مشيرًا إلى أن الأب الأقدس يدعم هذه الحملة وقد وجّه رسالة فيديو للمناسبة وعبّر الأمين العام لهيئة كاريتاس الدوليّة في هذه السياق عن امتنانه للبابا فرنسيس وقال يشكّل دعم الأب الأقدس جزءًا من وجهة نظره ومن واجبنا ككاريتاس الدوليّة أن نجعلها ملموسة، وهو يدعونا ويدعو المسيحيين جميعًا وجميع الأشخاص ذوي الإرادة الصالحة كي يلتزموا في هذه الحملة. وختم الأمين العام لهيئة كاريتاس الدوليّة مؤكّدًا أن رسالة البابا فرنسيس هذه سيكون لها وقعًا مهمًّا كي يتمّ فعل شيء جديد من أجل وضع حد لهذه الحرب

 
 
PageLines