الرئيس العراقي يؤكد حرصه على بقاء المسيحيين وعودة المهاجرين إلى بلدهم

Posted · Add Comment

نقلا عن موقع أبونا

أكد رئيس الجمهورية العراقية فؤاد معصوم أن العراق الذي يحقق بعزم مقاتليه وشعبه الانتصار الناجز على داعش سيجعل إعادة الاعمار والبناء وعودة النازحين والمهجرين، وخصوصًا أبناء الديانات، إلى مدنهم وقراهم في مقدمة الأولويات التي تتطلب عملاً وطنيًا حثيثًا ودعمًا دوليًا لتأمين متطلبات ذلك

وخلال استقباله وفد مجلس الكنائس العالمي، تحدث الرئيس عن الدور التاريخي لمسيحيي العراق في البناء الثقافي والعلمي والاقتصادي على مدار العصور وإسهامهم في صنع الحضارة والثقافة في البلاد، مشيرًا إلى أن المجتمع العراقي بمختلف أطيافه حريص على بقاء المسيحيين في بلدهم العراق وعودة المهاجرين والمهجرين منهم إلى البلد بعد القضاء على داعش وبما يؤمن حياةً حرة وكريمة لجميع المواطنين باختلاف دياناتهم وعقائدهم

وبهذا الصدد أشار رئيس الجمهورية العراقية إلى أن الإرهاب الداعشي لا يمثل أي مكوّن ولا أي معتقد ديني، وإنما هو تفكير إجرامي كان الجميع ضحيةً له، وهو ما ساعد في أن تتوحد كلمة وإرادة العراقيين جميعًا من أجل أمنهم وسلامهم وحرية بلدهم

من جانبه، تحدث وفد مجلس الكنائس العالمي عن تقديرهم وامتنانهم للدور المهم الذي قامت به رئاسة الجمهورية لصالح أبناء الديانات في العراق وخصوصًا منهم المسيحيون. كما قدّم شرحًا مفصلاً عن مسعى المجلس من أجل المساعدة في تهيئة الظروف الأفضل لبقاء المواطنين المسيحيين في العراق والمنطقة والمساعدة على عودة المهاجرين إلى مناطق سكناهم في ظروف سلام وعدل وحسن تعايش بين الجميع

 
 
PageLines