البطريرك يازجي للرعية الأنطاكية في واشنطن: أحمل إليكم محبة الديار الأم

Posted · Add Comment

بطريركية أنطاكية للروم الأرثوذكس

شدد بطريرك أنطاكية للروم الأرثوذكس يوحنا العاشر أن كنيسة أنطاكية لا تفرقها المسافات مهما اتسعت وأن أصالتها هي من أصالة الإيمان الرسولي الذي حمله الرسل على أرضها. كلام البطريرك جاء في أول أيام زيارته للولايات المتحدة، وذلك في صلاة الغروب التي أقامها في كنيسة القديسين بطرس وبولس الأنطاكية في واشنطن

وكان غبطته قد أقام صلاة الغروب بحضور المطران جوزيف زحلاوي متروبوليت نيويورك وسائر أمريكا الشمالية والأسقف ألكساندر مفرج والآباء الكهنة والشمامسة وأبناء الرعية. وبعد الصلاة رحب المطران جوزيف بغبطة البطريرك باسم أبناء الأبرشية الأنطاكية معبراً عن الفرح الكبير بلقاء غبطته وبالمكانة التي يحملها البطريرك في تراث وتقليد كنيسة أنطاكية

من جهته أشاد غبطته بالدور الكبير وبالخدمة التي قدمها المطران جوزيف للكنيسة الأنطاكية في البطريركية في دمشق وفي كل مكان انتدب فيه إلى العمل الكنسي وخص بالذكر عمله الرعائي في أبرشية أمريكا الشمالية

واستذكر البطريرك الأسقف أنطون خوري والأب جورج رادوس اللذين سبقت لهم الخدمة في أبرشية أمريكا سائلاً لهما رحمات الله. كما ونوه بأصالة الإيمان الأنطاكي والذي يستمد قوته وسط كلا المحن من الرسل ومن القديسين بطرس وبولس مؤسسي الكرسي الأنطاكي

وشدد على الوجود المسيحي في الشرق وعلى الدور والرسالة المسيحية المشرقية التي تجمع المسيحيين الأنطاكيين في كل الدنيا. وعبر عن سعادته للقاء أبناء أنطاكية في أمريكا مؤكدًا أنه يحمل لهم محبة الأهل في الديار الأم

 
 
PageLines