البابا يستقبل جماعة المعهد الماروني في روما ويقول إن للبنان دعوة خاصة من أجل السلام

Written by on February 16, 2018

نقلا عن إذاعة الفاتيكان

استقبل البابا فرنسيس ظهر اليوم الجمعة في قاعة الكونسيستوار بالقصر الرسولي بالفاتيكان جماعة المعهد الماروني في روما. وجه البابا لضيوفه الخمسة والأربعين خطابا استهله مرحبا بهم ومعربا عن سروره للقائهم، وذكّر بأنه في هذا العام تصادف الذكرى السنوية العاشرة للموافقة على النظام الداخلي الجديد للمعهد، واعتبر أن هذا اللقاء يشكل فرصة لإحياء ذكرى تاريخ المعهد لافتا إلى أن الفترة التي يمضيها أعضاء هذه الجماعة في المدينة الخالدة تساهم في ترسيخ الجذور. وقال فرنسيس إنه يفكر بالجذور التي يعكسها اسم الكنيسة التي ينتمي إليها ضيوفه ـ أي الكنيسة المارونية ـ لأنها تحمل اسم القديس مارون، والذي تم الاحتفال بعيده لأيام قليلة خلت. بعدها تطرق البابا إلى الحياة الرهبانية التي عاشها هذا القديس والتي تميّزت بالتقشف، وقال إن هذه الحياة هي فقيرة في أعين العالم لكنها ثمينة في نظر الله والآخرين، مؤكدا أن الخدمة التي يقوم بها هؤلاء الرهبان ستصير مياها عذبة بالنسبة للعطاش. ولفت البابا بعدها إلى أن قلبنا هو كالبوصلة، إذ يبحث عن وجهة له، ويسير نحو ما يحب، كما جاء في الإنجيل “حيث يكون كنزك يكون هناك قلبك أيضا”.

ولم تخلُ كلمة البابا فرنسيس إلى جماعة المعهد الماروني في روما من الإشارة إلى بعض المخاطر المحدقة بهؤلاء الطلاب الذين يتلقون تحصليهم العلمي في المدينة الخالدة، ومن بينها خطر الانجرار وراء ثقافة ما هو موقت وثقافة المظاهر. وأشار إلى أن هذه السنوات تشكل مناسبة ملائكة لتقوية جهاز المناعة ضد الأمور الدنوية. إنها سنوات من “الرياضة” و”التمرين” في “قاعة التمرينات الرياضية الرومانية”. وشدد في هذا السياق على ضرورة أن يسعى الطلاب نحو الانضباط الروحي، الذي يستند إلى ركائز الصلاة والعمل الداخلي. ولفت إلى أهمية ألا تقتصر الصلاة الليتورجية والشخصية على الطقوس الجميلة وحسب، إذ ينبغي أن نقدم من خلالها الحياة للرب ونقدم الرب للحياة. وأكد البابا أيضا أن العمل الداخلي ينبغي أن يكون صبوراً ومنفتحا على الحوار، تعضده الدراسة ويطبعه الالتزام، ويعرف كيف يميّز بين ما هو حق وما هو باطل.

هذا ثم اعتبر البابا أن الغنى البشري والفكري والروحي الذي يحصل عليه طلاب المعهد الماروني في روما هو بمثابة جائزة بالنسبة لهم، كما أنه خير لا بد من جعله يثمر، وهو أيضا كنز ينبغي أن يوجَّه إلى المؤمنين في الأبرشيات التي سيكرسون حياتهم من أجلها. وذكّر فرنسيس ضيوفه بأنهم ليسوا مدعوين إلى تبوء منصب ما وحسب إذ يتعين عليهم أن يعيشوا رسالة بعيدة عن الحسابات الضيقة، ولا تعرف حدودا. وأكد البابا بعدها أن المؤمنين الذين سيوكلون إلى رعاية كهنة الغد يعيشون في منطقة الشرق الأوسط التي لا تخلو من المشاكل والاضطرابات وبالتالي سيبحثون في رعاتهم عن أشخاص يقدمون لهم العزاء.

بعدها انتقل البابا إلى الحديث عن أهمية السلام وقال إن للبنان دعوة خاصة من أجل السلام يؤديها في العالم كله وهذا ما تحدث عنه البابا الراحل يوحنا بولس الثاني في الإرشاد الرسولي “رجاء جديد للبنان”. وشدد البابا فرنسيس في الختام على ضرورة إيلاء اهتمام خاص بالشبيبة وأهمية أن ترافقهم الكنيسة بثقة وصبر وذكّر بلقاء البابا بندكتس السادس عشر مع شبيبة لبنان عام 2012 عندما دعاهم ليكونوا مضيافين ومنفتحين، ومن هذا المنطلق ـ ختم البابا فرنسيس ـ لا بد أن يساعد رعاة الكنيسة الشبيبة على فتح قلوبهم على الخير كي يختبروا فرح قبول الرب في حياتهم. هذا ثم منح البابا ضيوفه بركاته الرسولية

Tagged as

Current track
TITLE
ARTIST