اختتام زيارة الكاردينال ساندري إلى أستراليا. مقال صحيفة أوسيرفاتوريه رومانو

Posted · Add Comment

نقلا عن إذاعة الفاتيكان

اختتم رئيس مجمع الكنائس الشرقية الكاردينال ليوناردو ساندري ـ يوم الاثنين الفائت ـ زيارة قام بها إلى أستراليا وشكلت مناسبة للمقاسمة والدعم والمساعدة المتبادلة وتعزيز الروح الإرسالي في مجتمع معلمن. وللمناسبة نشرت صحيفة أوسيرفاتوريه رومانو الفاتيكانية مقالا سلطت فيه الضوء على هذه الزيارة التي تزامنت مع الاحتفال بالذكرى المئوية لتأسيس مجمع الكنائس الشرقية وأفسحت المجال أمام تعزيز العلاقة بين هذه الدائرة الفاتيكانية والكنائس الشرقية الكاثوليكية المتواجدة على التراب الأسترالي والتي يعيش مؤمنوها بعيدا عن أرضهم وأوطانهم. مع ذلك شدد نيافته على ضرورة ألا تخلو منطقة الشرق الأوسط من مسيحييها، مذكرا بأن الحضور المسيحي في تلك البقاع يعود إلى ألفي عام، مع التشديد على أهمية الدور الذي يلعبه المسيحيون في تحقيق التوازن وبناء الخير العام.

وأوضحت الصحيفة الفاتيكانية أنه خلال اليوم الأخير من هذه الزيارة ترأس الكاردينال ساندري القداس في الأبرشية المارونية في سيدني عاونه فيه عدد من الأساقفة الشرقيين الكاثوليك والسفير البابوي في أستراليا. وتلا الاحتفال الديني لقاء جميع الضيف الفاتيكاني مع عدد من الأشخاص المسيحيين والمسلمين القادمين من الشرق الأوسط والمقيمين في أستراليا. يوم الأحد الفائت احتفل الكاردينال ساندري بالقداس في أبرشية القديسين بطرس وبولس للأوكرانيين في ملبورن، وهي أقدم أبرشية للكنائس الشرقية الكاثوليكية في أستراليا. وكان نيافته قد زار يوم السبت الفائت، في ملبورن أيضا، كنيسة سيدة لبنان حيث تم الاحتفال بالصلاة المريمية بحسب الطقس الأنطاكي الماروني وألقيت الأناشيد بالعربية والسريانية. وهكذا تم إحياء الذكرى المئوية لظهورات فاطيما بالبرتغال بالتزامن مع زيارة البابا فرنسيس إلى هذا المزار المريمي. 

 
 
PageLines