كاهن رعية اللاتين في حلب يتحدث عن مشاركة مجموعة من الشبان السوريين في اليوم العالمي للشباب

Posted · Add Comment

نقلا عن إذاعة الفاتيكان

على الرغم من الأوضاع الصعبة التي تمر بها سورية تمكن وفد من الشبان والشابات الكاثوليك السوريين من التوجه إلى كراكوفيا من أجل المشاركة في اليوم العالمي الـ31 للشباب مع البابا فرنسيس. وللمناسبة أجرى القسم الإيطالي في راديو الفاتيكان مقابلة مع الكاهن الفرنسيسكاني السوري إبراهيم صباغ خادم رعية اللاتين في حلب الذي أكد أن الأوضاع لم تسمح بمشاركة عدد أكبر من الشبان السوريين في هذا الحدث الكنسي العالمي، وعبر عن سروره لحضور العديد من المهاجرين الذين وجدوا في مشاركتهم وسيلة للتعبير عن انتمائهم للكنيسة الكاثوليكية

ولفت إلى أن المؤمنين السوريين الذين لم يتمكنوا من زيارة كراكوفيا احتفلوا باليوم العالمي للشباب في بلادهم، وأقاموا احتفالات وتجمعات في حلب بالتزامن مع تلك التي ترأسها البابا فرنسيس، واصفا ما فعلوه بالممر الروحي، وأكد أن الشبان والشابات الكاثوليك في سورية شاؤوا أيضا من خلال هذه المبادرة أن يعبروا عن قربهم وقرب الشعب السوري من البابا، وعن انتمائهم إلى الكنيسة الكاثوليكية

أخيرا وفي رد على سؤال بشأن الأوضاع الراهنة في حلب تحدث الكاهن صباغ عن فتح أربع ممرات إنسانية تحت إشراف القوات الروسية والجيش النظامي السوري، محذرا من أن العديد من الجهاديين يمكن أن يتسللوا وسط المدنيين الأبرياء كي ينفذوا اعتداءات وتفجيرات في مناطق أخرى

 
 
PageLines