بيان اللجنة الحبرية لأمريكا اللاتينية حول يوبيل الرحمة في القارة الأمريكيّة

Posted · Add Comment

نقلا عن إذاعة الفاتيكان

صدر ظهر اليوم الخميس بيان عن اللجنة الحبرية لأمريكا اللاتينية حول الاحتفال باليوبيل الاستثنائي للرحمة في القارة الأمريكيّة وقد جاء في البيان أن مبادرة اليوبيل الاستثنائي للرحمة هي ثمرة إلهام قوي للروح القدس للبابا فرنسيس، وبالتالي فجميع المسيحيين والجماعات المسيحيّة ورعاتها قد دعوا للتأمّل بعمق في سرّ الرحمة الذي ظهر وتحقق في ملئه بيسوع المسيح ونقلته نعمة الروح القدس. بهذه الطريقة يريد الأب الأقدس أن يقودنا لعيش ما هو جوهري في الإنجيل كبشرى سارة للأشخاص والعائلات والشعوب والأمم، ولذلك سيتمُّ الاحتفال من السابع والعشرين وحتى الثلاثين من آب أغسطس الجاري في بوغوتا في كولومبيا باليوبيل الاستثنائي للرحمة على صعيد القارة الأمريكيّة

وأوضح البيان أن هذا الاحتفال سيشكّل في مسيرة السنة اليوبيليّة التي يُحتفل بها في روما والكنائس المحليّة في العالم بأسره حدثًا كبيرًا على صعيد قاري، إذ سيجتمع أكثر من أربعمائة شخص من أمريكا الشماليّة وأمريكا الوسطى وجنوب أمريكا والكاراييب للاحتفال بعطيّة رحمة الله التي ظهرت بملئها في يسوع المسيح بفضل عمل الروح القدس. وقد دعا لهذا الاحتفال القاري ونظّمه مجلس أساقفة أمريكا اللاتينيّة واللجنة الحبرية لأمريكا اللاتينية بالتعاون مع أساقفة الولايات المتّحدة وكندا

ويتابع البيان أن الكنيسة في أمريكا ستجتمع في بوغوتا لعيش اليوبيل كعلامة لشركة كنائس القارة بأسرها في التزام مشترك للاحتفال بإنجيل الرحمة ونشره من ألاسكا وصولاً إلى أرخبيل تييرا ديل فويغو في جنوب القارة. وإذ يصادف هذا الاحتفال في منتصف مسيرة السنة اليوبيليّة فسيتم خلال هذا الاحتفال التذكير باختصار بالمبادرات والخبرات والأعمال التي نُفِّذت إلى الآن والثمار التي نتجت عنها. وبالتالي يدعو هذا الحدث لعيش سنة النعمة هذه كدفع متجدّد للرسالة القاريّة لاسيما في ضوء وثيقة آباريسيدا والإرشاد الرسولي فرح الإنجيل

وقد نشر البيان أيضًا البرنامج الخاص الذي أُعدّ لهذا الحدث الذي سيتمحور حول أربع محاضرات الأولى سيلقيها المطران رينو فيزيكيلا رئيس المجلس البابوي للبشارة الجديدة تحت عنوان “هذا هو زمن الرحمة الكبير” أما المحاضرة الثانية والتي تحمل عنوان “الكنيسة سرّ الرحمة” فسيلقيها الكاردينال مارك أويليه رئيس اللجنة الحبرية لأمريكا اللاتينية. هذا وسيتخلل البرنامج رتبة توبة مع اعترافات فرديّة

هذا وستُخصّص وقفة لقديسي أمريكا سيفتتحها الأب إدواردو شافيز رئيس مزار العذراء سيّدة غوادالوبيه بمحاضرة تحت عنوان “القديسون في زمن البابا فرنسيس”، بعدها سيتم تقديم بعضًا من قدّيسي القارة الذين يبرزون كشهود للرحمة من خلال التأمل في حياتهم والتوقف عند الأسلوب الذي يبنون من خلاله كنيسة اليوم ويطبعون رسالتها؛ وفي هذا السياق سيكون هناك مداخلات عديدة حول القديسين مرسلي البشارة الأولى: الأسقف لافال والقديس جوزيه دي أنشييتا والقديس جونيبيرو سيرا؛ حول القديسين الرعاة: القديس رافايل غويزار أي فالينسيا والكاهن القديس بروشيرو؛ حول القديسات المتصوفات: القديسة روزا دي ليما والقديسة تريزا دي لوس آندس؛ حول قديسي الضعفاء: القديس بيدرو كلافير والقديسة لاورا مونتويا؛ حول قديسي المحبّة: القديس مارتن دي بوريس والقديس جوزيه دي بيتانكور، حول القديسين الشهداء: الشهداء المكسيكيون والقديسة كاتيري تيكاكويتا والقديس أوسكار روميرو؛ حول القديسين المربّين: القديس ميغيل فيربيس كورديرو والقديس خوان نيومان

وختامًا تحت عنوان “الرحمة روح ثقافة اللقاء والمغفرة والمصالحة في القارة الأمريكية” سيلقي المطران لويس أوغوستو كاسترو كويروغا رئيس أساقفة تونخا والمطران خوسيه هوراسيو غوميز رئيس أساقفة لوس أنديس المحاضرة الرابعة والأخيرة التي من بعدها سيُختتم هذا اليوبيل بصلاة مسبحة الورديّة من أجل السلام في القارة وبالقداس الإلهي الذي سيرأسه الكاردينال روبن سالازار غوميز رئيس أساقفة بوغوتا

 
 
PageLines