الكنيسة الكاثوليكية في ألمانيا تنظم يوما للصلاة على نية المسيحيين المضطهدين حول العالم

Posted · Add Comment

نقلا عن إذاعة الفاتيكان

دُعي المؤمنون الكاثوليك في ألمانيا يوم أمس الاثنين، كما جرت العادة في السادس والعشرين من كانون الأول ديسمبر من كل عام في يوم عيد القديس اسطفانوس أول الشهداء المسيحيين، إلى الصلاة على نية المسيحيين المضطهدين حول العالم. ودُعي المؤمنون الذين شاركوا في الاحتفالات الدينية في مختلف أنحاء ألمانيا إلى الصلاة على نية الأخوة والأخوات في الإيمان الذين يعانون من الاضطهادات وجميع أشكال سوء المعاملة حول العالم، لاسيما من العنف والتهميش. وقد رُفعت الصلوات بنوع خاص على نية المؤمنين المسيحيين في المملكة العربية السعودية المرغمين على عيش إيمانهم في الخفاء حسبما جاء في بيان نشرته أمانة سر مجلس أساقفة ألمانيا الكاثوليك الذي شاء هذه المبادرة.

يُذكر أن “يوم الصلاة والتضامن مع المسيحيين المضطهدين حول العالم في زماننا المعاصر” انطلق في العام 2003، ومنذ ثلاث عشرة سنة والكنيسة الكاثوليكية الألمانية ملتزمة في التعاضد مع ما يُعرف باسم كنيسة الصمت والألم في مختلف أنحاء العالم. وللمناسبة قام رئيس لجنة “الكنيسة الدولية” التابعة لمجلس أساقفة ألمانيا رئيس الأساقفة لودفيك شيك بتقديم وثيقة بشأن أوضاع المسيحيين في شبه الجزيرة العربية، في الأول من كانون الأول ديسمبر الجاري، وبحضور النائب الرسولي في جنوب شبه الجزيرة العربية المطران بول هندر.     

 
 
PageLines