قداس احتفالي في كلية تراسنطا بعمان في عيد القديس فرنسيس الأسيزي

Posted · Add Comment

نقلا عن موقع أبونا

تقرير الشماس نينب رمزي ، تصوير: أسامة طوباسي

 

احتفلت حراسة الأراضي المقدسة (الفرنسيسكان) في الأردن، بعيد مؤسسها القديس فرنسيس الأسيزي، بقداس احتفالي في كنيسة كلية تراسنطا، ترأسه النائب البطريركي للاتين المطران وليم شوملي

ويأتي قداس هذا العام ضمن احتفالات الحراسة بمرور 800 عامًا على حضورها في الأرض المقدسة والشرق الأوسط. وقد شارك فيه السفير الفاتيكاني المطران ألبيرتو أورتيغا مارتين، وعدد من الكهنة، بحضور السفير الإيطالي جيوفاني براوتسي، ولفيف من الرهبان والراهبات، وحشد من المؤمنين، ورفعوا جميعا الصلاة من أجل البابا فرنسيس الذي اختار اسم هذا القديس ليكون شفيع حبريته

واستهل المطران شوملي عظته متحدثًا عن حياة القديس الأسيزي والذي شهد حياة الرخاء لكنه تركها مُفضلا طريق المسيح وحياة الخدمة والتقوى رغم المُغريات الدنيوية، ليصبح فيما بعد مدعو لحياة القداسة، ليس عن طريق بناء أبنية فارهة بل عن طريق بناء كنائس روحية، تبني الإنسان أكثر من الداخل بكلام رب المجد وتسنده

وتابع: لقد أصبح القديس فرنسيس مدعوًا لينطلق نحو الشرق في بداية القرن الثالث عشر، عندما كانت حروب الفرنجة في أوجها، وأصبحت هنالك حاجة ملحّة لوقف الاقتتال ونشر السلام. فمن مصر إلى بلاد الشام أهلكت الحروب هذه المناطق ليأتي الراهب فرنسسيس إلى أرضنا ويدعو الجميع إلى السلام والمحبة

وخلص المطران شوملي عظته بالقول: “لنتعلم التعايش والرأفة من القديس فرنسيس، السلام ونبذ السلاح، ونشر المحبة، وإعلان الحقيقة حيث الضلال، والرجاء وقت اليأس. كلها صفات تحلى بها القديس الأسيزي الذي ترك إرثًا كبيرًا، وهو الرهبنة الفرنسيسكانية التي تحمل اسمه وتُكمل اليوم عمله الذي بدأه”

وخلال القداس تم تجديد النذور لراهبَين من الرهبان الفرنسيسكان

 
 
PageLines