البابا تواضروس: الكنيسة القوية هي التي تعيش في محبة ووحدة

Posted · Add Comment

قال البابا تواضروس الثاني، بابا الإسكندرية وبطريرك الكرازة المرقسية للأقباط الأرثوذكس، أن الأنبا أنطونيوس، مطران الكرسي الأورشليمي والشرق الأدنى، “لديه أعمال كثيرة وخدمته صعبة وشاقة”، فعليه “أن يقدم رعاية للأقباط في هذه البلاد، عليه أن يخدمهم ويغذيهم روحياً، ولذلك أعلم أن الرعاية في هذه المناطق بها شكل من الصعوبة”

وطالب البابا خلال كلمته في قداس سيامة أسقف الكرسي الأورشليمي، مع ستة أساقفة آخرين، أن “يقيم علاقات طيبة مع جميع الكنائس، وأن يتعامل مع الجميع ويكسب حبهم ومودتهم وصداقتهم بلا استثناء، فالكنيسة القبطية أم تحتضن الجميع، وعليه أيضاً المحافظة على التراث القبطي هناك من كل ناحية سواء قانونية أو صيانة هذه المواقع المقدسة، وعليه تدعيم كل العلاقات مع الرؤساء والحكام والملوك بهذه الدول الذين سمحوا لنا ببناء كنائس، وننتهز هذه الفرصة ونشكر كل المسؤلين في هذه البلاد”

وعن الخدمة وحقلها، فلت بطريرك الأقباط الأرثوذكس إلى أنه “حقل كبير فكما قال السيد المسيح ’الحصاد كثير ولكن الفعلة قليلون، فاطلبوا من رب الحصاد أن يرسل عملة إلى حصاده‘، ونحن كل يوم نرفع هذه الطلبات، ومازال كل مكان يحتاج لخدام”، مشيراً إلى أن “الكنيسة القوية هي تلك التي تعيش في محبة ووحدة، فكل أسرة ينبغي أن تهتم بأبنائها اهتماماً بالغاً مثل الكنيسة، لذلك فالأسرة هي المكان الأول الذي ينشأ به كل خادم، مثل أسرة نيافة الأنبا أنطونيوس”

 
 
PageLines