مجلس أساقفة العراق الكاثوليك يعقد اجتماعه السنوي الدوري في بغداد

Posted · Add Comment

نقلا عن موقع أبونا

في انطلاقة أعمال اجتماع أساقفة العراق الكاثوليك في بغداد، دعا البطريرك لويس روفائيل ساكو الأساقفة إلى “تكاتف الجهود جدًا جدًا، كفريق واحد لمواجهة التحديات الكبيرة والمتسارعة التي يواجهها العراقيون عمومًا والمسيحيون خصوصًا، بمسؤولية وشمولية

وقال البطريرك الكلداني: إن “الوضع الحالي بعد دحر تنظيم داعش وأيضًا الصراع بين حكومتي المركز والإقليم ترك آثارًا سيئة على نفسية الناس، والمسيحيين بشكل خاص، فهم يعانون من خيبة أمل وخوف على مستقبلهم فلجأوا إلى الهجرة لتأمين مستقبلهم ومستقبل أولادهم

ولفت غبطته إلى أن “الحضور المسيحي يتراجع”، مشيرًا إلى أنها “أزمة وجود”. وأضاف: “هذا الوجود يهم الكنيسة والوطن. علينا التحرك سريعًا للحصول على تطمينات. وتوقف على الوضع في بلدات سهل نينوى وأهمية وحدتها تحت سيادة واحدة وغير مجزأة، وتوفير الأمان وتنشيط عملية الإعمار وعودة المهجرين إلى ديارهم. كما شدد على ضرورة تنشيط العمل الراعوي والاهتمام بالتنشئة الروحية التي أخذت تتراجع بسبب الظروف

من جهته، نوّه سفير الكرسي الرسولي في العراق المطران ألبيرتو أورتيغا مارتين، إلى “حالة العراق الصعبة خلال الأعوام الأخيرة”. وقال: هي “حالة تتسم بالصراعات والتوترات، لاسيما الحرب ضد التطرف الإرهابي لداعش، الذي ضرب الجميع، لكن وقعه كان سلبيًا جدًا على الجماعة المسيحية

وأضاف: “في الوقت نفسه، سمحت هذه الحالة المأساوية للكثير من المسيحيين أن يقدموا شهادة رائعة للإيمان. لقد فقدوا كل شيء ماديًا من أجل الحفاظ على الإيمان. ولكي لا ينكروا الرب، فقد واجهوا ظروفًا غير مستقرة في السنوات الأخيرة. أنا متأثر من ايمان المسيحيين العراقيين الذي هو هبة للكنيسة. أنا واثق أن كل ما حدث إنما هي دعوة لثمار الخير والخلاص في تصميم الله

 
 
PageLines