الكنيسة الأرثوذكسية الأنطاكية تعلّق مشاركتها في المجمع الكبير

Posted · Add Comment

نقلا عن موقع أبونا

قررت كنيسة أنطاكية للروم الأرثوذكس تعليق مشاركتها في المجمع الأرثوذكسي الكبير

ولفتت في بيان صادر عن المجمع الأنطاكي إلى أن مشاركتها في المجمع الكبير ستتم بعد زوال جميع الأسباب التي تحول دون الاشتراك فيه؛ “بإيجاد حل نهائي للتعدي الأورشليمي على حدود الكرسي الأنطاكي” في قطر، وحصول إجماع من جميع الكنائس الأرثوذكسية المستقلة حول مواضيع المجمع

وطالبت من البطريرك المسكوني للقسطنطينية برثلماوس الأول العمل من أجل بناء التوافق إزاء التحفظات التي أثارتها العديد من الكنائس الأرثوذكسية حول مواضيع المجمع الكبير، “وفي حال تعثّر التوافق، فإن الكنيسة الأنطاكية تطلب تأجيل تاريخ انعقاد المجمع إلى تاريخ لاحق تتوفّر فيه العلاقات السلاميّة والاجماع الأرثوذكسي حول مواضيع المجمع ونظامه

وأكد البيان على أهمية أن تتوافر مشاركة جميع الكنائس الأرثوذكسية المستقلة في المجمع الكبير، وأن يتم اتخاذ القرارت بحضور هذه الكنائس وإجماعها، انسجاماً مع المبدأ الأساس الذي قام عليه المجمع، وصوناً لوحدة الكنيسة الأرثوذكسية الجامعة، داعياً المؤمنين إلى الصلاة من أجل أن يلهم الروح القدس الكنيسة في مسيرتها نحو الوحدة

وقبل أيام، نشر المكتب الصحفي للبطريركية المسكونية في القسطنطينية مسودة الوثائق التي سيتم مناقشتها خلال المجمع الأرثوذكسي الكبير، حيث من المقرر أن يعقد في الأكاديمية الأرثوذكسية في جزيرة كريت اليونانية، من 18 إلى 27 حزيران الحالي

وسيتناول المجمع، في حال إنعقاده، جملة من المواضيع هي؛ رسالة الكنيسة الأرثوذكسية في عالم اليوم، أرثوذكس الانتشار، الاستقلال الذاتي وكيفية إعلانه، سر الزواج وموانعه، أهمية الصوم وكيفية الاحتفال به اليوم، وعلاقة الكنيسة الأرثوذكسية مع باقي العالم المسيحي. هذا ولم يشار إلى موضوع الرزنامة الكنسية وتوحيد تعييد الفصح

وفي الأول من حزيران، أعلن المجمع المقدس للكنيسة الأرثوذكسية البلغارية، وبالإجماع، عن قراره بعدم المشاركة في أعمال المجمع المقبل ما لم يتم تأجيله إلى تاريخ لاحق. وهو ما دعت إليه أيضاً الكنيسة الأرثوذكسية الأنطاكية، نظراً لعدم وجود توافق يجمع الكنائس الأرثوذكسية حول مواضيع المجمع ونظامه

 
 
PageLines