البيان الختامي للجمعية العامة لمجلس أساقفة إيطاليا

Posted · Add Comment

نقلا عن إذاعة الفاتيكان

صدر اليوم الخميس البيان الختامي للجمعية العامة التاسعة والستين لمجلس أساقفة إيطاليا والتي عُقدت في قاعة السينودس بالفاتيكان من السادس عشر وحتى التاسع عشر من أيار مايو برئاسة الكاردينال أنجلو بانياسكو.

جاء في البيان أن الجمعية العامة تمحورت حول موضوع تجديد الإكليروس بدءا من التنشئة الدائمة، مع تسليط الضوء على البُعد الروحي والكنسي، وتطرق الأساقفة إلى مواضيع عدة من بينها اليوم العالمي الحادي والثلاثون للشباب المرتقب في كراكوفيا ببولندا من السادس والعشرين وحتى الحادي والثلاثين من تموز يوليو 2016 وتم الإعلان عن مشاركة زهاء تسعين ألفًا من شباب إيطاليا يرافقهم مائة وثلاثون أسقفًا، كما تمت الإشارة إلى المؤتمر القرباني الوطني السادس والعشرين المرتقب في مدينة جنوة من الخامس عشر وحتى الثامن عشر من أيلول سبتمبر عام 2016 مع التذكير باستعداد الرعايا لهذا الحدث الكنسي، كما وتحدث أساقفة إيطاليا عن الأسبوع الاجتماعي للإيطاليين الكاثوليك المرتقب في كالياري من السادس والعشرين وحتى التاسع والعشرين من تشرين الأول أكتوبر من العام 2017، والذي سيتمحور حول العمل.

أشار البيان الختامي إلى كلمة قداسة البابا فرنسيس لمناسبة افتتاح الجمعية العامة التاسعة والستين لمجلس أساقفة إيطاليا والأسئلة التي طرحها “ما الذي يعطي نكهة لحياة كهنة الرعايا؟ لمن يقدمون خدمتهم؟ وما هو السبب الذي يدفعهم لبذل ذاتهم؟ كما وتوقف البيان الختامي عند كلمة الكاردينال بانياسكو الذي تطرق إلى مسائل عديدة من بينها البطالة لاسيما في أوساط الشباب، مع الإشارة أيضًا إلى القداس الإلهي الذي ترأسه الكاردينال أنجلو بانياسكو رئيس مجلس أساقفة إيطاليا في بازيليك القديس بطرس في الذكرى الخمسين لسيامته الكهنوتية. كما وأشار البيان الختامي إلى موضوع الجمعية العامة لمجلس أساقفة ايطاليا حول تجديد الإكليروس بدءا من التنشئة الدائمة، وسلط الضوء على أهمية التنشئة في الإكليريكيات. كما وشدد الأساقفة خلال اجتماعهم على أهمية أن يكون الكهنة قادرين على الإصغاء للأشخاص، ومتنبهين بشكل خاص لأوضاع الفقر.

 
 
PageLines