الكاردينال الجديد في ’سورية الحبيبة‘ علامة جديدة لقرب البابا مع شعبها

Posted · Add Comment

نقلا عن موقع أبونا

قال أمين سر دولة حاضرة الفاتيكان الكاردينال بيترو بارولين، إن قرار البابا فرنسيس بمنح درجة الكاردينالية للسفير الفاتيكاني في سورية ماريو زيناري، جاء تعبيرًا عن قرب البابا من الكنيسة والشعب الذي يعاني من وضع سيء في البلاد

وأوضح الرجل الثاني في الفاتيكان، أنه “من خلال هذا القرار، أراد البابا التعبير عن لفتة كبيرة من القرب من سورية”. وأضاف: “هذه اللفتة تتجاوز مجرد الصيغ الدبلوماسية، فهي علامة على التعاطف الإنساني والكنسي

وتابع: “لقد أظهر البابا فرنسيس بالفعل قربه واهتمامه تجاه سورية في العديد، العديد من الطرق”، مشيرًا إلى أن اختبار رئيس الأساقفة ماريو زيناري “هو تعبير آخر من تعابير هذا الاهتمام”. وشدد أن الكاردينال المعيّن رافق الكنيسة في سورية منذ فترة طويلة. وحتى في ظروف محفوفة بالمخاطر، بقي إلى جانب الناس ولم يتخلى عنهم

وكان البابا فرنسيس قد أعلن في الثامن من أكتوبر الماضي رئيس الأساقفة زيناري و16 أسقفًا وكاهنًا آخرين سيعينون كرادلة. ومن المقرر أن يتم تنصيبهم رسميًا يوم السبت المقبل، 19 نوفمبر، عشية اختتام يوبيل سنة الرحمة

 
 
PageLines