الكاردينال بارولين يلتقي المسؤول عن قسم العلاقات الخارجية في بطريركية موسكو المتروبوليت هيلاريون

Posted · Add Comment

نقلا عن إذاعة الفاتيكان

استهل أمين سر دولة حاضرة الفاتيكان الكاردينال بيترو بارولين زيارته إلى روسيا حيث عقد لقاءً يوم أمس الاثنين مع المتروبوليت هيلاريون رئيس قسم العلاقات الخارجية في بطريركية موسكو، وذلك في أول زيارة يقوم بها مسؤول فاتيكاني في هذا المستوى إلى الفدرالية الروسية منذ ثمانية عشر عاما. عبر الكاردينال بارولين عن سروره وتأثّره الكبيرين لمناسبة تواجده في موسكو لافتا إلى أن هذه المشاعر سترافق الزيارة. وقال أمين سر دولة حاضرة الفاتيكان في تصريحات أدلى بها للصحفيين في أعقاب اللقاء إن الاجتماع تم في أجواء بناءة للغاية وأضاف أن النقاشات تطرقت أيضا إلى بعض المسائل الشائكة مشيرا إلى وجود رغبة مشتركة في التعاون المتبادل وفي تخطي الصعوبات الراهنة. وتحدث نيافته ـ على سبيل المثال ـ عن الأزمة الأوكرانية كاشفا أن قضية كنيسة الروم الملكيين الكاثوليك في هذا البلد والتي تحافظ على علاقة الشراكة مع روما تبقى عائقا في وجه توطيد العلاقات مع الكنيسة الكاثوليكية بالنسبة للكنيسة الروسية التي تتبع الطقس الأرثوذكسي.

من جانبها أشارت مصادر الكنيسة الأرثوذكسية الروسية إلى التقارب في المواقف بين موسكو وروما فيما يتعلق بالأوضاع الراهنة في منطقة الشرق الأوسط، لافتة إلى أن المواقف المشتركة بين الكرسي الرسولي وبطريركية موسكو الداعيين للتوصل إلى حلول سلمية من أجل الخروج من الصراعات الراهنة في المنطقة، لاسيما في سورية. ونقلت وكالة إيتار تاس الروسية عن الكنيسة المحلية تأكيدها على أن الحياة لن تعود إلى طبيعتها في المنطقة إن لم يتم طرد مقاتلي تنظيم الدولة الإسلامية من المناطق التي يسيطرون عليها حاليا، هذا فضلا عن الأخذ في عين الاعتبار الأوضاع الإنسانية المعقدة والآخذة بالتفاقم.

ولم تخل المحادثات التي أجراها الكاردينال بارولين مع المتروبوليت هيلاريون من الإشارة إلى اللقاء التاريخي الذي عُقد العام الماضي في العاصمة الكوبية هافانا بين البابا فرنسيس وبطريرك موسكو وسائر روسيا كيريل. وعبّر هيلاريون عن امتنانه وتقديره للجهود المشتركة التي تتوّجت بهذا اللقاء الهام معربا عن أمله بأن تساهم هذه المحطة التاريخية في إعطاء دفع متجدد للعلاقات بين الكنيستين.

وفي رد على أسئلة الصحفيين بشأن احتمال انعقاد لقاء مماثل بين الرجلين في موسكو أو في مكان آخر، دعا أمين سر دولة حاضرة الفاتيكان إلى عدم استباق الأمور بانتظار نضوجها! بعد اجتماعه إلى المتروبوليت هيلاريون كان للكاردينال لقاء مع الأساقفة الكاثوليك الروس في موسكو، ومن ثم احتفل بالقداس مساءً في كاتدرائية الحبل بلا دنس في العاصمة الروسية وشارك في الاحتفال الديني ممثلون دبلوماسيون عن عدد من الدول من بينها إيطاليا، بولندا، ألمانيا وسويسرا فضلا عن ممثلين عن مختلف المذاهب المسيحية والأديان الأخرى.

وألقى الكاردينال بارولين عظة خلال القداس أكد فيها أنه يحمل تحيات البابا فرنسيس إلى الجميع خاصا بالذكر الجماعة الكاثوليكية والمجتمع الروسي ككل. أما رئيس أساقفة أبرشية والدة الله في موسكو المطران باولو بيتسي فعبّر عن سروره الكبير لاستضافة الكاردينال بارولين وقال إنه يرى في حضور المسؤول الفاتيكاني في روسيا حافزاً لترسيخ الإيمان والرجاء والمحبة. يشار إلى أن برنامج زيارة الكاردينال بارولين إلى روسيا يشمل أيضا لقاء مع البطريرك كيريل ثم مع وزير الخارجية سيرغاي لافروف، قبل الاجتماع المرتقب مع الرئيس الروسي بوتين في سوتشي يوم الأربعاء. 

 
 
PageLines