ثلاثمائة وستون شابًا بلغاريًا يشاركون في اليوم العالمي للشباب

Posted · Add Comment

نقلا عن إذاعة الفاتيكان

تتواصل الاستعدادات لليوم العالمي للشباب المرتقب في كراكوفيا ببولندا من السادس والعشرين وحتى الحادي والثلاثين من تموز يوليو عام 2016 حول موضوع “طوبى للرحماء فإنهم يرحمون”. ونقلا عن وكالة “سير” الإيطالية الكاثوليكية للأنباء، سيشارك ثلاثمائة وستون شابًا بلغاريا في هذا الحدث كما قال المسؤول الوطني عن رعوية الشباب في بلغاريا الكاهن فنسي نيكولوف، مشيرًا إلى أن الشباب قادمون من الأبرشيات الكاثوليكية الثلاث في البلاد، وسيرافقهم المطران كريستو برويكوف رئيس مجلس أساقفة بلغاريا إضافة إلى اثني عشر كاهنًا وعشر راهبات. واستعدادا لليوم العالمي للشباب 2016 سيتم تنظيم لقاء وطني في مدينة راكوفسكي البلغارية من الأول وحتى الثالث من نيسان أبريل القادم وسيتخلله مؤتمر بعنوان “رحماء كالآب” وستتم أيضًا تلاوة مسبحة الرحمة الإلهية يوم السبت الثاني من نيسان أبريل، إضافة إلى السجود أمام القربان الأقدس. أما يوم الأحد فسيشارك الشباب في القداس الإلهي في كنيسة قلب يسوع الأقدس. وأشار المسؤول عن رعوية الشباب في بلغاريا إلى أن عددًا من الشباب قد شارك في الأيام العالمية للشباب في مدريد وريو دي جانييرو وكولونيا.

في رسالته احتفالا باليوم العالمي للشباب 2016 حول موضوع “طوبى للرحماء، فإنهم يرحمون”، والتي صدرت في أيلول سبتمبر من العام الفائت، كتب قداسة البابا فرنسيس يقول: “أشهر قليلة تفصلنا عن لقائنا في بولندا. كراكوفيا، مدينة القديس يوحنا بولس الثاني والقديسة فاوستينا كوفالسكا، تنتظرنا بذراعين مفتوحتين وقلب مشرّع. اعتقد أن العناية الإلهية قادتنا للاحتفال بيوبيل الشبيبة هنا بالذات، حيث عاش هذان الرسولان الكبيران للرحمة في زماننا. في بداية حبريته كتب الرسالة العامة “الغني بالمراحم”. وفي العام ألفين، أعلن قداسة الأخت فاوستينا، مؤسِّسا أيضا عيد الرحمة الإلهية في الأحد الثاني لعيد الفصح. وفي العام 2002 قام شخصيا بتدشين مزار يسوع الرحوم في كراكوفيا موكلا العالم إلى الرحمة الإلهية آملا أن تصل هذه الرسالة إلى سكان المعمورة كافة وتملأ القلوب بالرجاء “لا بد من إضاءة شرارة نعمة الله. يجب أن تُنقل للعالم نار الرحمة هذه. في رحمة الله سيجد العالم السلام وسيجد الإنسان السعادة!”

 
 
PageLines