صحيفة أفينيريه تجري مقابلة مع أمين سر دولة حاضرة الفاتيكان

Posted · Add Comment

نقلا عن إذاعة الفاتيكان

عشية توجهه إلى بلدة كاناليه داغوردو لتدشين متحف مخصص للبابا يوحنا بولس الأول لمناسبة الذكرى السنوية الثامنة والثلاثين لانتخابه على السدة البابوية في السادس والعشرين من آب أغسطس 1978، أجرت صحيفة أفينيريه الإيطالية مقابلة مع أمين سر دولة حاضرة الفاتيكان الكاردينال بيترو بارولين، الذي أكد أن البابا ألبينو لوشياني كان إنسانا مثاليا سار في درب المجمع المسكوني الفاتيكاني الثاني، وكان أيضا شاهدا لمحبة الله الرحومة

وتطرق نيافته إلى قضايا متنوعة خلال هذه المقابلة من بينها الإرهاب والهجرة وأوضاع المسيحيين في الشرق الأوسط وحوار الكنيسة الكاثوليكية مع الصين. بدأ الكاردينال بارولين حديثه بالإشارة إلى أهمية هذا البابا الذي تمكن خلال حبريته القصيرة جدا من وضع محبة الله والقريب في المحور، مشددا أيضا على ضرورة القيام بأعمال رحمة وسار في النهج الذي خطه المجمع المسكوني الفاتيكاني الثاني

في سياق حديثه عن الإرهاب الجهادي، الذي يشكل تعبيرا عن الحرب المجزأة، أكد نيافته أن البابا فرنسيس يصر على عدم الحديث عن حرب بين الأديان تُخاض في عالم اليوم لأن ها ما يريده تنظيم داعش ويجب ألا نقع في فخهم هذا. وقال إنه لا يوجد أمامنا أي بديل للحوار لأن نبذ الحوار ما بين الأديان وانتقاده هما ضرب من الخطورة. فيما يتعلق بالأوضاع التي يعيشها المسيحيون في الشرق الأوسط اعتبر أمين سر دولة حاضرة الفاتيكان أنه من الأهمية بمكان أن نعبر لهؤلاء المسيحيين عن تضامننا الملموس معهم، وهذا التضامن ـ تابع يقول ـ يجب أن يُعاش أيضا حيال المهاجرين! ومع أن كل بلد يتمتع بالحق في اتخاذ إجراءات قانونية وقضائية لحماية هويته الوطنية، لا بد أن يحصل هذا في أطار الرحمة والمحبة حيال كل شخص بدءا بالأشخاص الأشد حاجة

في ختام حديثه لصحيفة أفينيريه الإيطالية تحدث المسؤول الفاتيكاني عن العلاقات بين الكرسي الرسولي والصين، وقال إن الاتصالات تتم في روح من الإرادة الطيبة من جانب الطرفين، مشددا على أهمية أن يتمكن الكاثوليك في الصين من عيش إيمانهم بحرية ويبقوا في الوقت نفسه مواطنين صالحين يساهمون في تعزيز التناغم وسط المجتمع الصيني كله. وأكد أنه لا توجد في الصين كنيستان مختلفتان بكل هناك كنيسة أمينة للبابا وأخرى خاضعة لنفوذ الحكومة الصينية، لافتا إلى أن البابا فرنسيس والكرسي الرسولي يرغبان بتحقيق المصالحة بين هاتين الجماعتين في المستقبل القريب لتقدما شهادة مشتركة لإعلان الإنجيل

 
 
PageLines