البابا تواضروس الثاني: ألم الفراق يعتصرنا، ولكن أحضان المسيح تعزينا

Posted · Add Comment

نقلا عن موقع أبونا

ودعت الكنيسة القبطية الأرثوذكسية “الشهداء بمزيد من الفخر والاعتزاز أبناءها الذين استشهدوا يوم الأحد أثناء إقامة صلوات قداس أحد الشعانين، وهم يحملونن شعف النخيل، مصلين ومحتفلين بذكرى دخول السيد المسيح، ملك السلام، إلى مدينة أورشليم، حاملاً رسالة السلام، مبشرًا بالمحبة والسلام لكل البشر

وأضافت في بيانها الرسمي: “لقد زهقت أرواح الشهداء بأيدي أعداء البشرية وكارهي السلام وحاملي أدوات الدمار، إلا أنهم الآن مع كل الكنيسة يرفعون صلواتهم إلى الديان العادل الذي يرى ويسمع ويكتب أمامه سفر تذكرة”. كما نعت الكنيسة شهداء الوطن من رجال الشرطة، مصلية من أجل شفاء المصابين، ولكي يحفظ الله مصر وكل أبنائها من هجمة الكراهية التي تسعى إلى هدم جدران الوطن وتمزيق نسيجه الإنساني

وفي سياق آخر، أرسل البابا تواضروس الثاني، بابا الإسكندرية وبطريرك الكرازة الكرقسية، رسالة تعزية لشعب أبرشية طنطا خلال الصلاة على الشهداء بكنيسة مار جرجس. وجاء فيها: “مع عيد دخول المسيح أورشليم نودع أحباءنا شهداء كنيسة مار جرجس في طنطا الذين اختارتهم السماء في يوم عيد يحملون سعف النخيل مع أغصان الزيتون ليعيدوا فيستقبلهم المسيح بنفسه لأنهم على رجاء القيامة رحلوا. كانوا صائمين ومستعدين للأسرار المقدسة وكانوا في حال الصلاة مسبحين بكل قلوبهم. في زمن الآلام اجتازوا الآلام ليفرحوا بالقيامة المجيدة

وأضاف قداسته: “ألم الفراق يعتصرنا، ولكن أحضان المسيح تعزينا. نتألم لرحيلهم، ولكننا لأننا نحبهم، فإنهم أحياء في قلوبنا. يصلون عنا وعن مسكنتنا. تعزيتي القلبية لكل الأسر المتألمة، وصلاتي من أجلهم، ومن أجل الجرحى والمصابين، ولنيافة الأنبا بولا وكل الآباء والشمامسة والكشافة وكل الشعب في الأبرشية المحبة للمسيح

 
 
PageLines