بعد معركة قانونية طويلة.. إزالة أجهزة الإعاشة عن الطفل ألفي

Written by on April 24, 2018

نقلا عن موقع أبونا

أعلنت السلطات في روما، الاثنين، أنها منحت الجنسية الإيطالية للطفل البريطاني ألفي إيفانز (23 شهرًا)، وذلك في أعقاب رفض كل من المحكمة العليا البريطانية والمحكمة الأوروبية لحقوق الإنسان استئنافًا قدمه والداه ضد قرار فصل أجهزة إعاشة تبقي ابنهما على قيد الحياة، حيث يرى أطباء أنه ميؤوس من شفائه.

وقالت وزارة الخارجية الإيطالية في بيان: “منح الوزيران (أنجيلينو) ألفانو و(وزير الداخلية ماركو) مينيتي الجنسية الإيطالية للصغير ألفي إيفانز”. وأضافت: “بهذه الطريقة، تأمل الحكومة بأن يسمح للطفل، باعتباره مواطنًا إيطاليًا، بالانتقال الفوري إلى إيطاليا”.

وكان البابا فرنسيس قد إلتقى والد الطفل، توماس إيفانز (21 عامًا)، الأربعاء الماضي. وقال في ختام اللقاء المفتوح مع الناس في ساحة القديس بطرس بالفاتيكان “أود أن أؤكد مجددًا وبقوة أن سيد الحياة الوحيد، من بدايتها إلى نهايتها الطبيعية، هو الله”، وأن “من واجبنا نحن أن نبذل كل ما بوسعنا للحفاظ على الحياة”.

وكان مستشفى “الطفل يسوع” التابع للكرسي الرسولي قد أبدى الاستعداد لاستقبال الطفل الصغير.

والطفل ألفي مصاب بمرض نادر أدى إلى تلف دائم في الدماغ، ما حدا بالأطباء إلى اتخاذ قرار برفع الأجهزة الداعمة للوظائف الحيوية عنه، لكن الأهل رفضوا القرار، وطالبوا بالإبقاء على الأجهزة، ونقل الطفل إلى المستشفى الفاتيكاني. وقد قام أهل الطفل من بعدها برفع الأمر إلى المحكمتين البريطانية والأوروبية، لكن المحكمتين أيدتا قرار الأطباء، فما كان منهم إلا أن لجأوا إلى البابا فرنسيس والحكومة الإيطالية.

المحكمة العليا ترفض من جديد

وبعدما منح وزارة الشؤون الخارجية الإيطالية الجنسية الإيطالية لألفي، رفض قاضٍ بالمحكمة العليا في المملكة المتحدة، الطلبات الجديدة التي قدمها محامو عائلة الطفل الصغير. وقال القاضي: “إن ألفي هو مواطن بريطاني، وهو بلا شك يقيم بشكل معتاد في المملكة المتحدة، لذلك يقع تحت سلطة المحكمة العليا”.

إزالة الأجهزة

وقال والد الطفل: تم إزالة أجهزة الإعاشة عن ألفي. مشيرًا أن طفله ما يزال يتنفس لوحده.


Current track
TITLE
ARTIST