البابا يحتفل بمرور خمسة وعشرين سنة على أسقفيّته في 27 حزيران

Posted · Add Comment

نقلا عن موقع زينيت

يوم الثلاثاء 27 حزيران المقبل، سيحتفل البابا فرنسيس بمرور 27 عاماً على سيامته الأسقفية. لذا، طلب مؤتمر أساقفة الأرجنتين من جميع أبرشيّات البلاد الصلاة على نيّة الحبر الأعظم في هذا اليوم، بالإضافة إلى اتّخاذ مبادرات خاصّة بكلّ منها.

وبناء على ما ورد في مقال أعدّته أنيتا بوردان من القسم الفرنسي في زينيت، صدر بيان عن المؤتمر أشار إلى أنّ الأبرشيّات “ستحتفل بالذبيحة الإلهية على نيّة البابا، بطريقة ستحيط بها الكنيسة في الأرجنتين بالأب الأقدس عبر صلاتها والتزامها، وترافقه في مهمّته الرسوليّة ضمن الكنيسة وفي العالم أجمع”.

تجدر الإشارة هنا إلى أنّ الكاهن اليسوعي خورخي ماريو برغوليو عُيّن أسقفاً من قبل يوحنا بولس الثاني تحت تأثير سيدة فاطيما في 13 أيار 1992، وسيمَ أسقفاً في 27 حزيران 1992 لمّا كان عمره 55 عاماً من قبل الكاردينال أنطونيو كواراسينو رئيس أساقفة بوينس أيريس.

من ناحية أخرى، في 13 أيار الماضي، وبعد حجّه إلى مزار ظهورات العذراء في فاطيما، أجاب البابا عن سؤال حول تاريخ 13 أيار، خلال المؤتمر الصحفي الذي أقامه على متن طائرة العودة إلى روما: “البارحة وفيما كنت أصلّي أمام العذراء، تنبّهتُ أنّه في 13 أيار تلقّيت اتّصالاً هاتفياً من السفير البابوي… وخاطبتُ العذراء عن الموضوع قليلاً، طالباً الغفران عن جميع الأخطاء التي ارتكبتها، وعن ذوقي السيّىء في اختيار بعض الناس”. عندها، اختار البابا وضع حبريّته تحت عنوان الرحمة الإلهية، مع الإشارة إلى أنّ الرحمة وفاطيما هما ما يطبعان حبريّته.

 
 
PageLines